لبنانيات يرفعن صورا لأسرى في إسرائيل بينهم سمير القنطار (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر سياسي لبناني إن حزب الله وإسرائيل يضعان اللمسات الأخيرة على اتفاق تبادل الأسرى.

ويقضي الاتفاق الذي توسط فيه مفاوض ألماني عينته الأمم المتحدة بأن يسلم حزب الله جنديين إسرائيليين أسرا عام 2006 مقابل أربعة سجناء لبنانيين ورفات نحو عشرة من مقاتلي الحزب اللبناني.
 
وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن الطرفين يضعان اللمسات الأخيرة على اتفاق التبادل "هناك بعض التفاصيل البسيطة، وبعد ذلك هناك حاجة إلى أمور لوجيستية".
 
وذكر أيضا أن الصفقة لن تتم قبل عشرة أيام، لكنه لم يقدم أي تفاصيل أخرى.
 
وقال والد أحد الجنديين إن مفاوضا إسرائيليا أبلغه بقرب التوصل إلى صفقة لتبادل السجناء بوساطة ألمانية.

ولم يعلق حزب الله رسميا على التقارير، لكن الأمين العام حسن نصر الله قال الشهر الماضي إن الأسرى يعودون قريبا.
 
وشنت تل أبيب حربا استمرت 34 يوما على لبنان بعد أسر الجنديين ولكنها دخلت بعد ذلك في محادثات غير مباشرة بشأن استعادتهما، غير أن هناك شكوكا بشأن ما إذا كانا ما زالا على قيد الحياة.
 
وعلى رأس قائمة السجناء اللبنانيين المقترح الإفراج عنهم سمير القنطار الذي يقضي فترة العقوبة بالسجن مدى الحياة بسبب مشاركته في هجوم عام 1979، ووصف مسؤولون إسرائيليون من قبل احتجازه بأنه ورقة مساومة لإعادة ملاح جوي إسرائيلي مفقود.

المصدر : وكالات