دعوات المصالحة الوطنية الفلسطينية عادت لتطفو على سطح الأحداث مجددا (الفرنسية-أرشيف)

أفادت مصادر رسمية أن وفدا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سينقل اليوم إلى مصر موقف الحركة "النهائي" من عرض التهدئة في قطاع غزة الذي قدمته إسرائيل.
 
في هذه الأثناء قال مسؤولون إن مبعوثين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) سيزورون قطاع غزة غدا الثلاثاء للمضي قدما في محاولة التوصل إلى مصالحة مع حماس.
 
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أنه "من المقرر أن تعقد اليوم جلسة مباحثات ثانية بين المسؤولين المصريين ووفد حماس لمعرفة موقف الحركة النهائي على ضوء الرد الإسرائيلي".
 
وكان وفد حماس قد وصل أمس إلى القاهرة وأجرى محادثات مع مسؤولين مصريين يقومون بوساطة بين الحركة وإسرائيل. كما زار الجنرال عاموس جلعاد القاهرة الأسبوع الماضي ناقلا إلى مصر رسالة مكتوبة توضح موقف إسرائيل من التهدئة مع حماس.
 
وقال مصدر مصري مطلع لذات الوكالة إن رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان "أطلع وفد حماس على موقف إسرائيل من التهدئة". وأضاف أن وفد حماس أجرى إثر ذلك "اتصالات مع رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل" المقيم في دمشق.
 
وضم وفد حماس قادة من قطاع غزة وسوريا، وترأسه عضو المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق. وقال مسؤول إسرائيلي رفض كشف هويته إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي يتم التفاوض في شأنه عبر مصر سيشتمل على مرحلتين.
 
وأضاف المسؤول أن "المرحلة الأولى تتضمن وضع حد للعنف من الجانبين وفتح المعابر الإسرائيلية" نحو قطاع غزة، وموضوع الإفراج عن الجندي جلعاد شاليط في مرحلة ثانية".
 
وتطالب إسرائيل بوقف إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون على مناطقها الجنوبية انطلاقا من الأراضي الفلسطينية، إضافة إلى جهود أكبر من جانب مصر لاحتواء تهريب السلاح نحو قطاع غزة.
 
"
 حكمت زيد وهو قيادي من فتح في الضفة الغربية أكد أن الزيارة ستكون أول بعثة من ممثلي حركة فتح إلى غزة منذ سيطرة حماس على القطاع قبل عام
"
جهود المصالحة

في هذه الأثناء قال مسؤولون إن مبعوثين من حركة فتح سيزورون قطاع غزة غدا الثلاثاء لإطلاع أعضاء الحركة هناك على محاولة الرئيس الفلسطيني محمود عباس التوصل إلى مصالحة مع حماس.
 
وأكد حكمت زيد وهو قيادي من فتح في الضفة الغربية أنها ستكون أول بعثة من ممثلي حركة فتح إلى غزة منذ سيطرة حماس على القطاع قبل عام. وقال "نود إطلاع إخوتنا في حركة فتح على مبادرة الرئيس أبي مازن". وأضاف أن وفد فتح لا يعتزم مقابلة إدارة حماس في غزة.
 
يذكر أنه بعد دعوة عباس في وقت سابق من الشهر لإجراء محادثات مصالحة مع زعماء حماس، التقى مسؤولون من الجانبين في دكار عاصمة السنغال في مسعى لحسم الخلافات بينهم. كما تطرق بيان مشترك إلى إعادة المحادثات لمناخ الثقة والاحترام المتبادل بين الطرفين.
 
وصرح زيد بأن هناك جهودا عربية للترتيب لاجتماع كل الفصائل الفلسطينية بما في ذلك فتح وحماس في العاصمة المصرية القاهرة قبل انتهاء شهر يونيو/حزيران الجاري.

المصدر : وكالات