هنية: نهاية قريبة ناجحة لمساعي التهدئة مع إسرائيل
آخر تحديث: 2008/6/17 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/17 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/14 هـ

هنية: نهاية قريبة ناجحة لمساعي التهدئة مع إسرائيل

هنية لم يحدد النتيجة التي قد تتوصل لها مفاوضات التهدئة (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إن جهود التهدئة بين فصائل المقاومة وإسرائيل، التي تتوسط فيها مصر تقترب من نهاية ناجحة.

ولم يحدد هنية تفاصيل "النهاية الناجحة"، ولكنه قال في تصريحات بغزة إن "المباحثات التي تجري في مصر بشأن التهدئة ستصل إلى النهاية، النهاية التي تأتي بما يشتهيه الشعب الفلسطيني من رفع الحصار وفتح المعابر ووقف العدوان".

وأضاف "نحن متمسكون بمطالبنا: رفع الحصار، فتح المعابر، ووقف العدوان على الشعب الفلسطيني"، مشيرا إلى "تهدئة متزامنة ومتبادلة تبدأ بغزة ثم تنتقل إلى الضفة الغربية".

يأتي ذلك في الوقت الذي يواصل فيه وفد من قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مباحثاته مع مسؤولين مصريين في القاهرة في مقدمتهم رئيس جهاز المخابرات العامة عمر سليمان حول الرد الإسرائيلي على مقترح التهدئة الذي وافقت عليه الفصائل الفلسطينية.

ويقود الوفد القادم من العاصمة السورية دمشق موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إضافة لقياديين آخرين.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أنه "من المقرر أن تعقد اليوم جلسة مباحثات ثانية بين المسؤولين المصريين ووفد حماس لمعرفة موقف الحركة النهائي على ضوء الرد الإسرائيلي".

يأتي ذلك بعد أن قام رئيس الهيئة السياسية والأمنية في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد بزيارة للقاهرة الأسبوع الماضي نقل خلالها إلى مصر رسالة مكتوبة توضح موقف إسرائيل حيال التهدئة في قطاع غزة.

عباس وافق مؤخرا على مصالحة مع حماس استنادا للمبادرة اليمنية (رويترز -أرشيف)
تطورات المصالحة
من ناحية ثانية قال مسؤولون إن مبعوثين من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) سيزورون قطاع غزة غدا الثلاثاء لإطلاع أعضاء الحركة هناك على محاولة الرئيس الفلسطيني محمود عباس التوصل إلى مصالحة مع حماس.

وأكد حكمت زيد وهو قيادي من فتح في الضفة الغربية أنها ستكون أول بعثة من ممثلي حركة فتح إلى غزة منذ سيطرة حماس على القطاع قبل عام. وقال "نود إطلاع إخوتنا في حركة فتح على مبادرة الرئيس أبي مازن". وأضاف أن وفد فتح لا يعتزم مقابلة إدارة حماس في غزة.

يذكر أنه بعد دعوة عباس في وقت سابق من الشهر إلى إجراء محادثات مصالحة مع زعماء حماس، التقى مسؤولون من الجانبين في دكار عاصمة السنغال في مسعى لحسم الخلافات بينهم. كما تطرق بيان مشترك إلى إعادة المحادثات لمناخ الثقة والاحترام المتبادل بين الطرفين.

وصرح زيد بأن هناك جهودا عربية للترتيب لاجتماع كل الفصائل الفلسطينية بما في ذلك فتح وحماس في العاصمة المصرية القاهرة قبل انتهاء شهر يونيو/حزيران الجاري.

المصدر : وكالات