رجال أمن جزائريون ببني عمران قرب موقع الانفجار الذي قتل المهندس (الفرنسية-أرشيف)
 
تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تفجيرا مزدوجا أودى الأحد الماضي بحياة مهندس فرنسي شرقي الجزائر.
 
وشرح التنظيم في بيان على الإنترنت تفاصيل الهجوم الذي وقع في منطقة بني عمران في ولاية بومرداس, وقال إنه خلف مقتل فرنسييْن وثمانية من الأمن الجزائري, وتعهد بمزيد من الهجمات على "الصليبيين".
 
والمهندس أول فرنسي يقتل في الجزائر برصاص مسلحين منذ تسعينيات القرن الماضي.
 
كما تحدث التنظيم عن سلسلة هجمات بين الرابع والثامن من الشهر قتل فيها 37 عسكريا جزائريا, بينها هجوم انتحاري على ثكنة شرقي العاصمة نفذه شخصان نشر صورتهما.
 
وقالت مصادر أمنية محلية إن جنديا جزائريا قتل اليوم وأحرقت شاحنة تموين عسكرية في كمين نصبته جماعة مسلحة في منطقة شرقي ولاية تيزي وزو في منطقة القبائل, على بعد مائة كيلومتر شرقي العاصمة.




 

المصدر : وكالات