الاحتلال يصعد انتهاكاته ضد القدس ويبعد الأطفال
آخر تحديث: 2008/6/13 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/13 الساعة 19:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/10 هـ

الاحتلال يصعد انتهاكاته ضد القدس ويبعد الأطفال

إسرائيل زادت من هدمها لمساكن الفلسطينيين في القدس (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

سجل شهر مايو/أيار الماضي تزايدا ملحوظا في عدد وطبيعة الانتهاكات الإسرائيلية ضد مدينة القدس والسكان الفلسطينيين فيها، وفق ما أكدته مجموعة مؤسسات فلسطينية عاملة في المدينة المحتلة في تقرير لها.

وتضمنت الانتهاكات المذكورة هدم المنازل، واستمرار الملاحقات الضريبية، وتواصل الحفريات والبناء الاستيطاني، وتنفيذ العديد من المداهمات للمؤسسات الأهلية واعتقال عدد من المقدسيين، وأخطر من ذلك إبعاد الأطفال عن منازلهم.

ويوثق الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين بالقدس -وهو تجمع يضم 17 مؤسسة وعددا من ذوي الخبرات والعاملين في مجالات حقوق الإنسان- انتهاكات الاحتلال في المدينة.

هدم ومصادرة
يتبين من ملخص التقرير المطول والمدعم بالإفادات أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية هدمت خلال الشهر الماضي سبعة منازل في حي الطور وأخطرت 12 مسكنا آخر بالهدم في بلدة بيت حنينا، كما صادرت مساحات تزيد على 20 دونما من أراضي بلدة العيساوية.

وبين التقرير الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن الفلسطينيين من سكان القدس يعيشون في تحد كبير في ظل استمرار سياسة الهدم بذرائع شتى، مؤكدا أن سلطات الاحتلال دمرت منذ عام 2000 حتى الآن أكثر من 800 مسكن في القدس وضواحيها، منها 36 مسكنا منذ بداية العام الجاري.

وضمن استمرار التوسيع الاستيطاني أكد أن اللجنة المحلية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس صادقت على خطة بناء وإقامة جسر على تلة باب المغاربة وإقامة متحف يهودي في ساحة البراق.

إسرائيل تسعى لزيادة صعوبة الحياة على فلسطينيي القدس (الجزيرة نت-أرشيف)

ضرائب جائرة
اقتصاديا أفاد التقرير أن مصلحة ضريبة الأرنونا الإسرائيلية توجد باستمرار في الأسواق العربية ونفذت سلسلة مداهمات للمحال التجارية بمدينة القدس وبلدة العيساوية لفرض ضرائب جائرة على المواطنين، تفوق قدراتهم وإمكانياتهم في ظل عزل المدينة وحصارها.

وضمن ملاحقة المؤسسات الأهلية أكد الائتلاف قيام الشرطة والوحدات الخاصة بمداهمة مقر مركز صامد للتثقيف المجتمعي في البلدة القديمة من القدس، وفندق بالاس ومركز أسرانا في العيزرية، مؤكدا أيضا اعتقال 22 مواطنا في المدينة وضواحيها.

على صعيد الحريات تحدث التقرير عن حالتي استدعاء الصحفية المقدسية ديالا جوحان، وتهديدها بالسجن في حالة استمرارها في ممارسة عملها الصحفي، ومنع الباحثة في مركز القدس للديمقراطية وحقوق الإنسان كفاية حديدون من السفر إلى الأردن للمشاركة في دورة تدريبية بإيطاليا.

إبعاد وتعذيب
وتضمن التقرير شهادات حول انتهاكات خطيرة في حق المقدسيين وبينهم أطفال ممن تعرضوا للإهانة والضرب المبرح من قبل أفراد الشرطة الإسرائيلية وجيش الاحتلال وخلف ذلك آثارا نفسية عليهم.

مستوطنات جديدة في القدس (الجزيرة نت)

ومن هذه الشهادات إفادة الفتى ليث ناصر غيث (15 عاما) من سكان باب حطة بالبلدة القديمة، حيث أكد تعرضه للضرب بمسدس على رأسه وضرب رأسه ست أو سبع مرات بالحائط في مركز التحقيق، إضافة إلى صفعات كثيرة على وجهه، وضربات بقبضة اليد على ظهره، وركلات في كل أنحاء جسده لمدة ساعة، وفي النهاية قرار إبعاده عن المنزل 14 يوما مع غرامة مالية.

وفي شهادة أخرى قال والد الطفل عمر القواسمي إن المخابرات الإسرائيلية اقتحمت منزله ليلا بعد طرقه بشكل استفزازي جدا، ثم قامت بإيقاظ ابنه عمر وتقييد يديه خلف ظهره ثم اعتقاله ونقله إلى مخفر الشرطة وضربه بشدة.

وأكد أن ابنه تعرض للضرب بالأيدي والأرجل على وجهه وظهره، كما ضربه رجل من المخابرات بكفيه على أذنيه حتى نزف الدم منهما، مضيفا أنه طُلب منه التوقيع على كفالة للإفراج عن ابنه ثم فوجئ بأن القرار يتضمن إبعاد الابن عن بيته خمسة عشر يوما.

المصدر : الجزيرة