الجيش العراقي شارك في حملات اعتقال العراقيين أثناء عمليات البحث عن المسلحين
 (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الأميركي الأربعاء إنه اعتقل خبير متفجرات "على اتصال بإيران" وينتمي إلى مجموعة خاصة تنشط في منطقة النعمانية شمال محافظة واسط. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بيان للجيش الأميركي أن الاعتقال تم وفقاً لمعلومات استخباراتية عبر إفادات أدلى بها معتقلون.
 
وبحسب البيان فإن "المعلومات تؤكد أن المعتقل ذهب إلى إيران مرات عدة لتلقي تدريبات على تصنيع المتفجرات، ولديه اتصالات مع عدد من الإيرانيين يلتقيهم عندما يريد تهريب الأسلحة ومواد التفجير إلى العراق".
 
قتلى
ميدانيا قتل خمسة أشخاص وأصيب عشرة في بغداد إثر انفجار عبوة ناسفة لدى مرور حافلتين صغيرتين في حي الكاظمية. كما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 13 آخرون في انفجار عبوتين ناسفتين بحي الكرادة وطريق معسكر الرشيد.
 
وفي بغداد أيضا قالت الشرطة إن مدنيا قتل وأصيب سبعة آخرون بجروح في انفجار قنبلة على طريق قرب دورية للشرطة جنوب غرب المدينة. كما أصيب شخصان بجروح في انفجار قنبلة على طريق قرب محطة بنزين في حي البنوك شمال بغداد.
 
وفي الفلوجة عثرت الشرطة على جثث لخمسة رجال تحمل آثار طلقات نارية وتعذيب. وفي كركوك أصيب أربعة من أفراد الشرطة ومدني في انفجار عبوة قرب دورية للشرطة.
 
وفي الكوت قالت مصادر أمنية إن قنبلة انفجرت على جانب طريق على بعد 150 كلم جنوب شرقي بغداد، فقتل شرطيان وأصيب أربعة آخرون كانوا في دورية.
 
إلقاء سلاح
من جانب آخر أعلن الجيش الأميركي أن أكثر من 500 من المقاتلين الذين حملوا السلاح بوجه القوات الأميركية والعراقية شمال بغداد انضموا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية إلى عملية المصالحة الوطنية.
 
وأوضح الجيش في بيان أن "ما مجموعه 506 متمردين في قضاء بلد (70 كلم شمال بغداد) انضموا إلى عملية المصالحة مع الحكومة العراقية وسلكوا طريقا مغايرا"، مشيرا إلى أن "عملية إلقاء السلاح بدأت منذ 22 مايو/ أيار" الماضي.
 
وقال قائد القوات الأميركية في المنطقة المقدم بوب ماكرثي "نبحث عن طرق لإعادة دمج هؤلاء بالمؤسسات الحكومية بعد إحساسهم بأنهم أهملوا في السابق".
 
وأضاف أنها "خطوة مهمة في إعادة بناء علاقتهم مع المجتمع وعودتهم إلى عائلاتهم ومنازلهم، ومشاركتهم بشكل فاعل في مستقبل العراق".

المصدر : وكالات