السنيورة: القضايا العالقة بين لبنان وإسرائيل محكومة بقرارات دولية (الفرنسية)
رفض رئيس الحكومة اللبنانية المكلف فؤاد السنيورة دعوة نظيره الإسرائيلي إيهود أولمرت إلى مفاوضات "ثنائية"، مؤكدا أن المواضيع العالقة -ومن أبرزها قضية مزارع شبعا- خاضعة لقرارات دولية.

وقال السنيورة في بيان صدر اليوم عن رئاسة مجلس الوزراء إن "المواضيع الثنائية العالقة بين لبنان وإسرائيل محكومة بقرارات دولية ملزمة لإسرائيل، لا سيما القرارين 425 و1701، وهي غير خاضعة للتفاوض السياسي".

يذكر أن القرار 425 الصادر عام 1978 ينص على انسحاب إسرائيل من الأراضي اللبنانية، في حين ينص القرار 1701 (2006) على وقف العمليات الحربية بين إسرائيل وحزب الله.

وكان أولمرت قد دعا الثلاثاء إلى إجراء مفاوضات ثنائية مباشرة مع لبنان وذلك بعد شهر من الإعلان عن مفاوضات غير مباشرة بين سوريا وإسرائيل برعاية تركية.

رعد وساركوزي
في هذه الأثناء رفض رئيس كتلة حزب الله في مجلس النواب اللبناني محمد رعد مبادرة تقضي بوضع مزارع شبعا المتنازع عليها والتي تحتلها إسرائيل"في عهدة" الأمم المتحدة.

وقال رعد في مقابلة مع قناة "المنار" إن حزب الله لن يتمكن من تحقيق هدف تحرير الأراضي اللبنانية "المحتلة" إذا وضعت المنطقة "في عهدة" الأمم المتحدة.

يشار إلى أن بعض المعلومات أشارت إلى أن هذا المقترح صدر عن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أثناء زيارته للبنان الأسبوع الماضي.

من جانبه أعلن الرئيس اللبناني ميشال سليمان في اجتماع أمس الأول مع وزير خارجية بريطانيا ديفد ميليباند في بيروت أنه سيقدم للأمم المتحدة الوثائق التي تثبت أحقية لبنان في مزارع شبعا.

وكانت إسرائيل قد احتلت مزارع شبعا في حرب عام 1967. وتصر سوريا على أن المنطقة تتبع لبنان في حين ترفض إسرائيل حتى الآن إعادتها إلى لبنان بدعوى أنه لا يزال هناك غموض حول وضع مزارع شبعا.

المصدر : وكالات