جنود من حرس الحدود المصري قرب رفح (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر طبية وأمنية مصرية إن سودانيا قتل برصاص حرس الحدود الذي اعتقل ثلاثة آخرين خلال محاولتهم التسلل لإسرائيل.

وجاء على لسان مصدر أمني أن دورية لحرس الحدود في شبه جزيرة سيناء إلى الجنوب من مدينة رفح المصرية على الحدود مع إسرائيل، رصدت الثلاثاء أربعة أشخاص تبين لاحقا أنهم سودانيون يحاولون التسلل، فأطلقت النار وأصابت أحدهم واعتقلت الثلاثة الباقين.

وذكر المصدر أن السوداني محمد طاهر مرسال (ثلاثون عاما) نقل إلى مستشفى العريش متأثرا بجروح خطيرة توفي على إثرها في وقت لاحق، لافتا إلى أن وحدة من حرس الحدود أطلقت النار على المتسللين بعد أن رفضوا الامتثال لأوامرها بالتوقف.

ونقلت أسوشيتد برس للأنباء عن المدعو الطيب آدم -أحد السودانيين الثلاثة المعتقلين- قوله إن الشرطة أطلقت النار أولا في الهواء لكن مرسال والآخرين اندفعوا نحو السياج الحدودي فأصيب مرسال واستسلم الباقون للشرطة.

وأضاف آدم أن كل فرد من المجموعة دفع نحو خمسمائة دولار للمهربين مقابل تأمين المأوى لهم في صحراء سيناء، وتوصيلهم إلى الحدود مع إسرائيل "طلبا للجوء السياسي والعمل".

يُذكر أن السلطات المصرية أعلنت خلال العام الجاري قتل 13 شخصا واعتقال عشرات آخرين -غالبيتهم أفارقة- وهم يحاولون التسلل عبر الحدود إلى إسرائيل.

المصدر : وكالات