السنيورة يتوصل لتشكيلة مبدئية للحكومة وينتظر الرد
آخر تحديث: 2008/6/11 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/11 الساعة 00:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/8 هـ

السنيورة يتوصل لتشكيلة مبدئية للحكومة وينتظر الرد

فؤاد السنيورة مطمئن بأن تشكيلته الجديدة ترضي الموالاة والمعارضة (رويترز-أرشيف)

يواصل رئيس الحكومة اللبناني المكلف فؤاد السنيورة مساعيه لتشكيل حكومة وحدة وطنية ترضي الموالاة والمعارضة، في ظل تطور المناوشات الأمنية شبه اليومية بين أنصار الفريقين مؤخرا إلى اشتباكات استخدمت فيها القذائف.
 
وقال عارف العبد المستشار الإعلامي للسنيورة إن رئيس الحكومة المكلف "أنجز تشكيلة مبدئية وأرسلها للمعنيين, ولم يتلق حتى الآن أي رد بالقبول أو الرفض".
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن العبد قوله إن التشكيلة تستند إلى اتفاق الدوحة في توزيع النسب وتتضمن نوعية الحقائب بدون تحديد اسم الحقيبة أو شخصية حاملها.
 
وينص اتفاق الدوحة الذي تم التوصل إليه برعاية دولة قطر الشهر الماضي على تشكيل حكومة ثلاثينية تعطي الأكثرية 16 وزارة والمعارضة 11 والرئيس ثلاث وزارات. وأوضح العبد أن للرئيس حقيبتين سياديتين حساستين هما الدفاع والداخلية ووزير دولة.
 
وتكتسب وزارة الدفاع أهمية خاصة بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة, ووزارة الداخلية بسبب الانتخابات التي ستجري بعد أقل من عام. وبذلك تبقى وزارتان سياديتان للمعارضة والأكثرية وهما الخارجية والمالية.
 
وتعطي التركيبة التي اقترحها السنيورة للأكثرية 12 حقيبة منها واحدة سيادية وأربع وزراء دولة، وللمعارضة ثماني حقائب منها واحدة سيادية وثلاث وزراء دولة.
 
بري وعون
نبيه بري (يسار) متمسك بالخارجية وميشال عون يريد المالية (الفرنسية-أرشيف)
وبينما يتمسك رئيس البرلمان نبيه بري بوزارة الخارجية، فإن حليفه المسيحي ميشال عون يتمسك بالمالية، مما لا يترك للأكثرية أي حقيبة من هذا النوع. وكانت الخارجية في الحكومات السابقة من نصيب الشيعة, وكان رئيس الحكومة السني يحتفظ بالمالية أو يعطيها لمقرب منه.
 
وقال في تصريح صحفي "نريد أن نعرف لماذا يحتكرون وزارة المال والدولة غارقة في دين عام لامس 45 مليار دولار".
 
واعتبر العبد طرح عون منطقيا, وأن على أي طائفة ألا تحتكر حقيبة. وقال  "نحن منفتحون ومستعدون للنقاش لكن مبدأ المساواة بالحقائب السيادية لا مفر منه".
 
واعتبر العبد أن الوقت الذي استغرقه السنيورة منذ تكليفه في 28 مايو/أيار الماضي ما زال ضمن الحدود الطبيعية. ويرفض السنيورة الذي يحيط مشاوراته بتكتم شديد، تحديد موعد لإنجاز تشكيلته, خاصة أن الدستور لا يلزمه بمدة معينة، كما أنه لا ينص على آلية لسحب التكليف منه.
 
يذكر أن السنيورة أمضى 20 يوما لتشكيل حكومته الأولى عام 2005 في ظل تفاهم بين الأكثرية وحزب الله وحركة أمل وفي جو لم يكن الانقسام فيه بهذه الحدة.
 
الملف الأمني
الشيعة حذروا من استمرار الانفلات الأمني في لبنان (رويترز-أرشيف)
وتقدم الملف الأمني على مشاورات التشكيل بعد تلويح نواب تيار المستقبل بتعليق المشاركة في المشاورات حتى يتم ضبط الوضع الأمني في بيروت, وهو ما دفع مجلس الأمن المركزي لوضع خطة أمنية.
 
غير أن تلك الخطة لم تحل دون انتقال الإشكالات بين أنصار المستقبل وحزب الله من بيروت إلى البقاع حيث أسفرت مواجهات -التي استخدمت فيها قذائف الهاون والقذائف الصاروخية يوم أمس- عن سقوط أربعة جرحى.
 
وعاد الهدوء الثلاثاء إلى بلدتي سعد نايل وتعلبايا وفتحت المدارس والمحال التجارية أبوابها وسط انتشار مكثف للجيش.
 
وقد حذر الشيخ عبد الأمير قبلان نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان من أن البلاد "تعيش حالات من الانفلات الأمني". وأضاف "نسمع تصريحات متحدية ونشهد تحريك أموال لإثارة الفتن والحساسية, وعلى هؤلاء أن يحذروا من انقلاب الناس عليهم لأن هذا المال سيرتد على أصحابه سلبا".
 
لبنانية شبعا
وفي موضوع آخر قال الرئيس اللبناني ميشال سليمان إنه سيقدم وثائق جديدة للأمم المتحدة تثبت أن مزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل لبنانية، وهي خطوة يمكن أن تعزز الجهود الدبلوماسية الرامية إلى إيجاد تسوية للقضية.
 
وذكرت محطات إذاعية محلية أن سليمان أدلى بهذا التصريح أمام وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند الذي كان يزور لبنان الاثنين. وقالت تقارير إعلامية الثلاثاء إن الرئيس أكد لميليباند حق لبنان في استعادة سيادته على منطقة مزارع شبعا.
المصدر : وكالات