الجيش قال إن القتيل كان يستعد لمهاجمة إحدى الآليات (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش اللبناني أن جنوده فتحوا النار على رجل قال إنه كان يحمل حزاما ناسفا فأردوه قتيلا عند مدخل مخيم عين الحلوة للاجئين قرب مدينة صيدا جنوبي لبنان.
 
وأوضح متحدث باسم الجيش أن القتيل فلسطيني الجنسية كان يستعد لمهاجمة آلية للجيش.
 
وأضاف المصدر أنه يدعى محمود ياسين الأحمد (28 عاما)، "كان يستعد لتفجير ملالة للجيش وكان يحمل حزاما ناسفا يحتوي على كيلوغرامين من مادة تي إن تي وكيلوغرام من المعادن التي يمكن أن تسبب أكبر قدر من الأضرار".
 
وأشار مراسل الجزيرة ببيروت استنادا إلى معلومات أمنية إلى أن سيارة كانت في طريقها للخروج من مخيم عين الحلوة في حي التعمير وعند اقترابها من حاجز للجيش ترجل منها شاب واتجه مسرعا نحو الحاجز الذي اشتبه بأنه يحمل حزاما ناسفا فأطلق النار عليه وأرداه قتيلا.
 
وكان انفجار وصف بالمحدود وقع في وقت سابق في مركز للجيش بمنطقة العبدة شمالي لبنان أسفر عن مقتل جندي لبناني.
 
وشهد مخيم نهر البارد شمالي لبنان العام الماضي معارك استمرت أكثر من ثلاثة أشهر بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الإسلام خلفت أكثر من أربعمائة قتيل بينهم 168 جنديا لبنانيا.

المصدر :