اتفاق للتعاون النووي بين الجزائر وفرنسا
آخر تحديث: 2008/6/1 الساعة 11:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/1 الساعة 11:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/28 هـ

اتفاق للتعاون النووي بين الجزائر وفرنسا

ساركوزي اعتبر اتفاق  ديسمبر/ كانون الأول الماضي "علامة ثقة" من فرنسا حيال الجزائر (رويترز-أرشيف)

قال وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل إن بلاده ستوقع مع فرنسا اتفاق إطار للتعاون في مجال الطاقة النووية بمناسبة زيارة رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون إلى الجزائر أواسط الشهر الجاري.
 
وأوضح خليل أن هذا الاتفاق "ينص خاصة على نقل التكنولوجيا بين الطرفين إضافة إلى دعم تقني ومالي من الجانب الفرنسي".
 
جاء ذلك في لقاء للوزير الجزائري مع الصحفيين بحضور وزير الدولة الفرنسي لشؤون البيئة والطاقة والتنمية المستدامة وإدارة الأراضي جان لوي بورلو الذي يزور الجزائر حاليا.
 
من جهته، رفض بورلو إعطاء تفاصيل حول الاتفاق المقبل، مضيفا أن "الوقت لم يحن بعد لكشف هذه التفاصيل التي ستعلن أثناء زيارة رئيس الوزراء" الفرنسي.
 
علامة ثقة
وكان اتفاق للتعاون في المجال النووي وقع بالأحرف الأولى في العاصمة الجزائرية في بداية ديسمبر/ كانون الأول 2007 أثناء زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى الجزائر. ووصف ساركوزي الاتفاق في حينه بأنه "علامة ثقة" من فرنسا حيال الجزائر.
 
وأعلن أن "اتفاق التعاون في المجال النووي المدني الذي ستبرمه دولتانا هو علامة هذه الثقة التي تمحضها فرنسا للجزائر". وأضاف "أقولها باسم فرنسا، إن تقاسم النووي المدني سيكون أحد أسس ميثاق الثقة الذي سيوقعه الغرب مع العالم الإسلامي".
 
يذكر أن الاتفاق يفتح أمام الجزائر أبواب الطاقة النووية المدنية. كما يغطي الأبحاث وإنتاج الكهرباء والتأهيل إضافة إلى التنقيب عن حقول اليورانيوم الجزائرية واستغلالها.
 
وأوضح مسؤول كبير في قصر الإليزيه (قصر الرئاسة) وقتذاك "أنها المرة الأولى التي توقع فيها فرنسا مثل هذا الاتفاق مع بلد عربي إسلامي"، مضيفا أن "ما سنقيمه يشكل وحدة كاملة لإنتاج الطاقة" النووية.
المصدر : وكالات