مدنيون قتلتهم القوات الإثيوبية في مسجد بمقديشو الشهر الماضي (الجزيرة نت-أرشيف)
 
اتهم رئيس تحالف إعادة تحرير الصومال شيخ شريف شيخ أحمد الحكومة الانتقالية بارتكاب جرائم حرب. وقال في برنامج (مباشر مع) الذي بثته الجزيرة مساء الخميس إنه لا يمكن التفاوض مع هذه الحكومة في مؤتمر جيبوتي المقبل.  
وجاءت تصريحات شيخ شريف -الذي يتزعم أيضا المحاكم الإسلامية- فيما شهد الصومال الأربعاء والخميس هجمات دامية خلفت عشرات القتلى بينهم عدد من الجنود الإثيوبيين.
 
وفي أحدث الهجمات نقلت وكالة أسوشيتد برس عن شهود سيطرة قوات للمحاكم الإسلامية على مقر رئيسي للشرطة في قلب معقل الحكومة الانتقالية بالعاصمة مقديشو مساء الخميس، في هجوم وصف  بالجرئ وأسفر عن مقتل جنديين وشرطيين صوماليين.
 
وأقر المتحدث باسم المحاكم عبد الرحمن عيسى عدو في تصريح للوكالة بمقتل أحد مقاتليه في الهجوم على مركز الشرطة وإصابة اثنين آخرين، لكنه أشار إلى أن قواته قتلت ثمانية من أفراد الشرطة.
 
كما قصف مسلحو المحاكم -وفق المتحدث- قاعدتين للقوات الإثيوبية في العاصمة الصومالية، دون معرفة حجم الخسائر.
 
كمين وانتقام
قوات إثيوبية بالصومال (الجزيرة-أرشيف)
وجاءت التطورات الميدانية الأخيرة بمقديشو بعد يوم دام قتل فيه 35 شخصا على الأقل بينهم ثمانية جنود إثيوبيين، في معارك عنيفة تلت هجوما شنه مقاتلون صوماليون على قافلة للجيش الإثيوبي وسط البلاد.
 
واندلعت الاشتباكات في وقت متأخر مساء الأربعاء بولاية هيران وسط على بعد 300 كلم شمال مقديشو، حين نصب المقاتلون كمينا لقافلتين للجيش الإثيوبي.
 
وبينما نقلت أسوشيتد برس عن شهود مقتل 17 مدنيا برصاص الجنود الإثيوبيين عقب الهجومين، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن شهود أن 13 مدنيا على الأقل وثمانية جنود إثيوبيين قتلوا بالمعارك، في حين أقر المقاتلون بخسارة ثلاثة منهم بالمعركة بينهم قيادي بارز هو الشيخ الأمين داعد برختلى.
 
وذكر الناطق باسم قوات المحاكم الإسلامية لمراسل الجزيرة نت بمقديشو أن الهجوم الذي استهدف القوات الإثيوبية في قرسياني خلف مقتل أكثر من ثمانين من القوات الإثيوبية بعد تدمير عربتي أورال مكتظتين بجنود.
 
وتعهد الرجل بأن الأيام القادمة ستشهد مزيدا من الهجمات "المنظمة والموجعة" ضد القوات الإثيوبية "وقوات العملاء" في إشارة إلى الحكومية.
 
وأفاد وجهاء قبائل الخميس بأن 12 مدنيا على الأقل قتلوا مساء الأربعاء على أيدي جنود إثيوبيين في بلدة والاوين جنوبي البلاد بعيد الهجوم الذي استهدف قافلتهم.
 
وقال الزعيم القبلي علي عمر في حديث هاتفي مع الوكالة الفرنسية من مقديشو "نقلنا 12 جثة إلى مسجد وسندفنها في مقبرة جماعية". وأوضح أن هؤلاء قتلوا الأربعاء "وبعضهم قتل ذبحا".



 
تحذير
شيخ مختار روبو أبو منصور (الجزيرة نت)
وأعلن الناطق الرسمي باسم حركة شباب المجاهدين شيخ مختار روبو أبو منصور أن الهجومين الأخيرين اللذين استهدفا قوات الحكومة والإثيوبية نفذهما رجال الحركة.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف مساء الأربعاء أن الهجومين أتيا "انتقاما للشهيد آدم حاشي عيرو الذي استشهد نتيجة غارة أميركية معادية استهدفت منزله في بلدة دينسور" الأسبوع الماضي.
 
كما حذر أبو منصور المواطنين من الاقتراب من المعسكرات الحكومية أو الإثيوبية أو سياراتهم أو مكاتبهم، مؤكدا أنهم سيستهدفون هذه القوات والمقار "بلا هوادة" الأيام القادمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات