دمار بمدينة الصدر جراء الاشتباكات التي يخوضها الصدريون مع القوات الأميركية والعراقية (الفرنسية-أرشيف)

قتل سبعة أشخاص الخميس في الاشتباكات المستمرة بمدينة الصدر شرقي بغداد، بينما أصيب قائد مجموعات الصحوة في الضلوعية شمال العاصمة بجروح جراء تعرضه لهجوم انتحاري.

وفي بغداد قالت مصادر طبية وأمنية عراقية إن سبعة أشخاص لقوا مصرعهم، وأصيب نحو عشرين آخرين، بينهم نساء وأطفال جراء اشتباكات مسلحة وقعت في الساعات الماضية بمدينة الصدر، معقل التيار الصدري شرق العاصمة العراقية.

وحسب مصدر عسكري عراقي، فإن الاشتباكات وقعت في أحياء متفرقة بمدينة الصدر، ومنطقة الفضيلة المحاذية لأطرافها الجنوبية، تخللها إطلاق نار وقصف لمروحيات أميركية، كما أدت الاشتباكات لوقوع أضرار مادية لعدد من المنازل والسيارات المدنية.

وفي سياق التوتر الذي تشهده المدينة منذ نهاية مارس/آذار الماضي، قال مصدر عسكري عراقي، وآخر من مكتب الصدر إن قوات أميركية وعراقية مشتركة قامت بمحاصرة مركز الشهيدين الصدريين التابع للتيار الصدري في منطقة البلديات المحاذية للأطراف الجنوبية لمدينة الصدر، والذي يتخذه التيار مركزا لنشاطات إعلامية ومحطة بث لإذاعة العهد التابعة له.

اعتقالات بالكوت
وفي تطور آخر أعلن مصدر عسكري عراقي عن اعتقال 48 من عناصر التيار الصدري في مدينتي الكوت والحي مساء أمس وصباح اليوم.

وحسب المصدر فإن من بين المعتقلين المسؤول الإعلامي للتيار الصدري بمكتب الصدر نوري محمد خنجر.

القوات الأميركية واصلت استهدافها لأنصار التيار الصدري (رويترز-أرشيف)
هجوم بالضلوعية
وفي حادث آخر أعلن مصدر أمني عراقي عن إصابة قائد قوات الصحوة في بلدة الضلوعية (70 كلم شمال بغداد) وثلاثة من عناصر الشرطة بهجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف قائدي الشرطة والصحوة في البلدة.

مقتل أميركي
وكان الجيش الأميركي قد كشف أمس عن مقتل أحد جنوده عندما كان ضمن دورية في محافظة الأنبار غربي العراق أول أمس, دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وبذلك يرتفع إلى 4073 عدد القتلى من الجنود الأميركيين في العراق منذ بداية العمليات العسكرية في مارس/آذار 2003.

المصدر : وكالات