احتجت الخارجية الإيرانية لدى العراق, في ضوء تقارير إعلامية إماراتية تحدثت عن دعم الحكومة العراقية لمطالب الإمارات العربية المتحدة في الجزر الثلاث التي تتنازعها مع إيران.
 
وقالت خارجية إيران إنها استدعت السفير العراقي وسلمته الاحتجاج, وطلبت من الحكومة العراقية "تصحيح موقفها".
 
ونشرت وكالة أنباء الإمارات قبل عشرة أيام تقريرا أفاد بأن الخارجية الإماراتية تلقت مذكرة رسمية من الخارجية العراقية تتحدث عن "التأكيد المطلق على سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث".
 
وقالت الوكالة إن المذكرة العراقية تؤيد "كافة الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها الإمارات لاستعادة سيادتها على جزرها المحتلة ورفض الإجراءات الميدانية كافة الرامية إلى تكريس احتلالها من قبل إيران".
 
دعوة إماراتية
من جهته قال رئيس المجلس الوطني الاتحادي عبد العزيز الغرير إن بلاده ستطلب من إيران قبول الاحتكام إلى محكمة العدل الدولية.
 
وقال في القاهرة بعد لقاء وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن هناك "اتفاقا" مع مصر على ضرورة لجوء الإمارات إلى محكمة العدل الدولية, وتحدث عن إقرار من المسؤولين المصريين بالحاجة إلى "اتباع الخطوات القانونية بما فيها طرح الموضوع على مجلس الأمن".
 
واحتلت إيران الجزر في 1971, بعد انسحاب القوات البريطانية, وترفض أي حق للإمارات فيها وترفض رفع القضية إلى محكمة العدل الدولية.
 
وأكد مجلس التعاون الخليجي في آخر قمة له في ديسمبر/كانون الأول2007 أن جزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى "جزء لا يتجزأ من الأراضي الإماراتية", ودعا إيران إلى الاستجابة لمبادرات الإمارات "عبر التفاوض المباشر أو باللجوء إلى محكمة العدل الدولية", لتسوية النزاع.
 
ورغم خلافهما على الجزر, يحتفظ البلدان بعلاقات وثيقة, وإيرانُ من بين أكبر الشركاء التجاريين للإمارات.

المصدر : وكالات