اجتماع عباس وأولمرت جاء في ختام زيارة رايس (الفرنسية)

نقلت مصادر إعلامية عن مسؤولين إسرائيليين أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني أحرزا أمس تقدما مهما بشأن الأمن وحدود الدولة الفلسطينية. في المقابل أشار المفاوضون الفلسطينيون إلى أن الخلافات ظلت على حالها في قضايا الحل النهائي الأساسية، وهي القدس واللاجئون والمياه.
 
جاء ذلك في الوقت الذي عقد فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت اجتماعا في ختام زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.
 
ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية ووكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول حضر المحادثات أن الجانبين حققا تقدما مهما بشأن قضيتي ترسيم حدود الدولة الفلسطينية المقبلة والترتيبات الأمنية.
 
وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن أولمرت وعباس طلبا من فرق التفاوض التقدم في هاتين المسألتين، موضحا أن الإسرائيليين والفلسطينيين يعملون "أصلا على خرائط خلال المفاوضات".
 
من جهته وصف المتحدث باسم أولمرت مارك ريغيف محادثات عباس أولمرت بأنها "ربما الأكثر جدية" بين الجانبين منذ إعادة إطلاق عملية السلام في مؤتمر أنابوليس برعاية الولايات المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
ورغم هذا التقدم في هاتين المسألتين ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الجانبين ما زالا يتمسكان بمواقفهما حول قضية اللاجئين، دون عرض قضية القدس.
 
كما أشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن إسرائيل عرضت على السلطة الفلسطينية "إطارا للتسوية" يقضي بوقف نشاط الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة في حال توقفت هجمات الفصائل الفلسطينية وعمليات التهريب.
 
وأوضحت الإذاعة أن أولمرت أطلع عباس أثناء الاجتماع على نتائج محادثاته مع رايس، وتعهد بإشراكه في كل تطور يتعلق بموضوع التهدئة في قطاع غزة التي ترعاها مصر.
 
"
عريقات دعا الفلسطينيين للصبر، لكنه أكد أن السلطة الفلسطينية لن تقبل سلاما مع إسرائيل بأي ثمن
"
الموقف الفلسطيني

وعلى الجانب الفلسطيني وصف رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات محادثات عباس وأولمرت "بالجدية والمعمقة للغاية".
 
وردا على التقارير الإسرائيلية التي تحدثت عن إحراز تقدم، اعتبر عريقات أن من السابق لأوانه التحدث عن نتائج، رافضا رفع سقف التوقعات في هذه المرحلة، مشيرا إلى أن هناك قاعدة تم الاتفاق عليها مع الجانب الإسرائيلي، "وهي أنه لا شيء متفق عليه لحين الاتفاق على كل شيء".
 
وأشار المفاوض الفلسطيني إلى أن جميع قضايا الحل النهائي قيد المفاوضات وأنه تمت زيادة ملف المعتقلين لها لأهميته. كما دعا الفلسطينيين للصبر، لكنه أكد أن السلطة الفلسطينية لن تقبل سلاما مع إسرائيل بأي ثمن.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قوله إن عباس وأولمرت بحثا "موضوع الحدود بشكل جدي جدا ومعمق"،  لكنه شدد على أن "المسافة في المواقف بين الطرفين لا زالت متباعدة".
 
وفي غزة اعتبر طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية المقالة ما يجري من لقاءات ومفاوضات وإشاعة أجواء عن تقدم هي "جهود عبثية" وتهدف لانتزاع تنازلات من الطرف الفلسطيني.
 
من جهته اعتبر المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فوزي برهوم لقاء عباس وأولمرت بمنزلة ملهاة ومضيعة للوقت، "وتأتي بأوامر أميركية لكسب مزيد من الوقت في إلهاء الرأي العام الفلسطيني والعالمي وإشغاله بمثل هذه اللقاءات".
 
كما اعتبر برهوم أن هدف هذه اللقاءات تمرير المشاريع "الاستسلامية" وشطب كامل حقوق الشعب الفلسطيني.
 
محادثات أولمرت ورايس تمحورت
 حول الحواجز والاستيطان بالضفة (الفرنسية)
زيارة رايس

وجاء لقاء عباس وأولمرت عقب اجتماع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي صباح الاثنين في ختام جولتها في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل تمحورت حول الحواجز والاستيطان في الضفة الغربية.
 
وحثت رايس المسؤولين الإسرائيليين الذين التقتهم على تسهيل حياة الفلسطينيين بالضفة الغربية، ولكنها لم تتحدث عن التزام إسرائيلي محدد بهذا الشأن.
 
وفي طريق عودتها إلى واشنطن قالت رايس إن حكومتها سترسل مراقبين لدراسة ما إذا كانت إزالة الحواجز الإسرائيلية ستسهل حياة الفلسطينيين في الضفة، كما أشارت إلى أن الجانبين يحرزان تقدما لكنها رفضت بحث تفاصيل محادثاتهما.

المصدر : وكالات