دعت الجامعة العربية جيبوتي وإريتريا إلى ممارسة ضبط النفس في معالجة مشكلة الحدود بينهما والعمل على حلها بالوسائل السلمية وعدم تصعيد الوضع.

وقال مجلس السلم والأمن العربي في الجامعة -في بيان صدر اليوم بعد اجتماع على مستوى المندوبين- إنه طلب من الأمين العام للجامعة عمرو موسى إرسال بعثة إلى المنطقة الحدودية للوقوف على طبيعة الموقف وتقديم تقرير عاجل إلى المجلس.

كما طلب منه إجراء اتصالات مع الطرفين ومع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ومجلس السلم والأمن الأفريقي لتأمين التحرك المشترك العربي الأفريقي لمعالجة الأزمة.

وشدد المجلس على "ضرورة احترام مبادئ حسن الجوار بين البلدين الجارين وعدم المساس بحدودهما القائمة عقب الاستقلال واحترام الوحدة والسلامة الترابية للدول وتعميق التعاون العربي الأفريقي.

وكان مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي دعا الجمعة إريتريا وجيبوتي إلى ممارسة "أقصى درجات ضبط النفس" في الأزمة الحدودية بينهما التي اندلعت منذ أكثر من أسبوعين.

ويأتي التوتر بين البلدين بعد أن توغلت القوات الإريترية في 16 أبريل/نيسان الماضي في أراضي جيبوتي في منطقة دميرة الحدودية.

وسبق أن وصل النزاع بينهما بشأن هذه المنطقة المطلة على البحر الأحمر إلى حافة الحرب عام 1996، كما دار نزاع مماثل عام 1999.

المصدر : الفرنسية