مقتل أربعة جنود أميركيين وإصابة 28 عراقيا بمدينة الصدر
آخر تحديث: 2008/5/4 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/4 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/28 هـ

مقتل أربعة جنود أميركيين وإصابة 28 عراقيا بمدينة الصدر

القوات الأميركية تكبدت خلال أبريل/ نيسان الماضي خمسين قتيلا من جنودها (الفرنسية-أرشيف)

لقي أربعة جنود أميركيين مصارعهم في انفجار قنبلة بمحافظة الأنبار غرب العاصمة العراقية بغداد، فيما أصيب نحو 28 مواطنا بقصف صاروخي أميركي لمستشفى بمدينة الصدر شرقي بغداد.

وأفاد الجيش الأميركي هناك في بيان له أن أربعة من جنود مشاة البحرية (المارينز) لقوا حتفهم الجمعة جراء انفجار قنبلة زرعت على جانب طريق في محافظة الأنبار.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من إعلان القوات الأميركية بالعراق ارتفاع عدد القتلى في صفوفها خلال أبريل/ نيسان الماضي إلى خمسين، ليكون ذلك الشهر هو الأكثر دموية منذ سبتمبر/ أيلول 2007 الذي شهد مصرع 65 جنديا أميركيا.

ومن أصل الجنود الأميركيين الـ50 الذين قتلوا الشهر الماضي، لقي 27 منهم مصرعهم في بغداد حيث يخوض الجيش الأميركي معارك شوارع عنيفة مع جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وتزامنا مع مصرع الجنود الأميركيين الأربعة، قتل جنديان جورجيان وأصيب ثالث في محافظة ديالى (شمال شرق بغداد) جراء انفجار قنبلة. وأوضح بيان لوزارة الدفاع الجورجية السبت أن الجنود الثلاثة كانوا يتنقلون في المحافظة أثناء الانفجار.

ويعتبر القتيلان أول ضحايا في صفوف القوات الجورجية المنتشرة في العراق التي يبلغ عددها ألفي عسكري.

آثار قصف أميركي جديد لمدينة الصدر شرقي بغداد (الأوروبية)
قصف الصدر
على صعيد آخر قصف الجيش الأميركي أمس السبت بالصواريخ مستشفى بمدينة الصدر في بغداد مما أدى إلى إصابة نحو 28 شخصا.

وقال الجيش في بيان إن القصف استهدف من وصفهم بـ "عناصر إجرامية" مضيفا أنه نفذه عبر استخدام صواريخ ذات قوة تدمير كبيرة يحمل كل منها متفجرات تزيد على مائة كيلوغرام. وأضاف أن الهدف كان "موقع مراقبة وقيادة لعناصر إجرامية".

ونقلت تقارير صحفية عن مصادر طبية بمستشفى الصدر أن القصف أدى لتدمير نحو 14 سيارة إسعاف، وأحدث هلعا بين الموظفين والمرضى والعاملين الذين حاول معظمهم الفرار عبر الممرات التي تناثر فيها الزجاج وقطع معدنية وأسلاك كهربائية.

ويأتي هذا التطور في خضم المعارك التي تشنها القوات العراقية والأميركية منذ نهاية مارس/ آذار الماضي ضد جيش المهدي، وقد أسفرت تلك المواجهات عن سقوط أكثر من تسعمائة قتيل.

الشرطة العراقية تعرض أسلحة ضبطتها خلال عمليات تمشيط بكربلاء (رويترز)
تطورات أخرى
وفي تطورات أخرى، قالت مديرية شرطة مدينة كربلاء جنوبي العراق إنها ضبطت كميات كبيرة من مختلف الأسلحة أثناء العمليات العسكرية التي شنتها في المحافظة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي.

وعرضت الشرطة كميات كبيرة من تلك الأسلحة التي تمثلت في القذائف الصاروخية وقاذفات الصواريخ وقنابل يدوية وأسلحة خفيفة مختلفة.

وفي تحرك مماثل أفاد مسؤول عسكري عراقي أنه تم اعتقال 75 شخصا في عمليات تمشيط للجيش العراقي والجيش الأميركي في مدينة بلدروز قرب بعقوبة شمال بغداد.

وكان نحو 35 شخصا قد لقوا حتفهم مساء الخميس الماضي وجرح نحو 75 آخرين في تفجيرين انتحاريين استهدفا موكب زفاف بالمدينة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: