سلفاكير ميارديت (يسار) دعا إلى تنكيس الأعلام ثلاثة أيام (الفرنسية-أرشيف)

أعلن سلفاكير ميارديت زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان والنائب الأول للرئيس السوداني الحداد في الجنوب وألغى زيارة كانت مقررة إلى النرويج حتى يتسنى له حضور مراسيم تشييع جثامين القتلى في حادث تحطم طائرة يوم أمس.

ودعا سلفاكير -الذي كان من المقرر أن يزور أوسلو يومي 6 و7 مايو/أيار الجاري لحضور مؤتمر عن الوضع في جنوب السودان- إلى الحداد وتنكيس الأعلام ثلاثة أيام.

ولم يحدد بعد تاريخ ومكان تشييع قتلى الحادث الذي وقع يوم أمس في قرية رومبيك بين مدينتي واو وجوبا، وأسفر عن مقتل وزير الدفاع في حكومة الجنوب دومنيك ديم، ومستشار رئيس الحكومة جوستن ياك إضافة إلى 21آخرين.

وأكد وزير الإعلام في حكومة جنوب السودان غبرييل شانغسون شان أن حادث تحطم الطائرة نتج عن "خلل فني".

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن شانغسون شان قوله "نعتقد لحد الآن أن تحطم الطائرة يرجع إلى خلل فني في محركها" مشيرا إلى أن الحكومة ستعين لجنة للتحقيق في الموضوع.

وأضاف أن هذا الحادث لن يؤثر على تطبيق اتفاق السلام الموقع بين جنوب السودان وشماله، وقال "رغم أن الخسارة كبيرة إلا أن ذلك لن يثنينا عن تنفيذ اتفاق السلام".

وذكر المسؤول السوداني أن اتفاق السلام بين الشمال والجنوب اتخذه مجراه الطبيعي رغم مصرع زعيم الحركة الشعبية جون قرنق في يوليو/تموز عام 2005 في تحطم مروحية رئاسية أوغندية كانت تقله في جنوب السودان.

المصدر : الجزيرة + وكالات