إغلاق المعابر فاقم معاناة الفلسطينيين بغزة (رويترز-أرشيف)

دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مجلس الأمن إلى تحرك عاجل لرفع الحصار عن غزة وتولي فتح وإدارة المعابر التي تغلقها إسرائيل منذ حوالي عام.

واعتبر الناطق الرسمي باسم الحركة أحمد عبد الرحمن في تصريح لإذاعة صوت فلسطين أنه يجب عدم التذرع بما سماه الانقلاب الأسود الذي قامت به حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لمواصلة الحصار والتجويع والاعتقال الجماعي في قطاع غزة.

وأضاف "يمكن للأمم المتحدة أن تتدخل، فهناك شعب يموت الآن، مليون ونصف فلسطيني يموتون في قطاع غزة. أين هو مجلس الأمن الدولي؟". وقال إنه "يجب توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ويجب أن تسيطر قوة دولية على المعابر حتى تنتهي ذريعة إسرائيل".

من جهته دعا رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد حركة حماس إلى حوار شامل, وقال إن "الأبواب مفتوحة لعودة الحركة إلى الشرعية الفلسطينية تحت قيادة الرئيس محمود عباس".

ونقلت وكالة "قدس نت للأنباء" عن الأحمد قوله "إن الرئيس محمود عباس يفتح ذارعيه من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني وبدء الحوار، مع التركيز على الاتفاقيات التي أبرمت بين حماس وفتح على أساس اتفاق مكة والمبادرة اليمنية وسياسة منظمة التحرير الفلسطينية، وكل القضايا التي تشكل نقاط خلاف أو اتفاق وإقامة حكومة وحدة وطنية".

وأشار الأحمد إلى أن وفد حماس الذي زار الرئيس في مدينة رام الله قبل أيام جاء ليوصله رسالة من الأسرى، وقد ركزت هذه الرسالة على إنهاء الخلافات وحالة الانقسام وبدء الحوار الوطني الشامل.
 
وكان محمود الزهار القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد قال في حديث مع الجزيرة إنه في حال فشل جهود التهدئة مع إسرائيل فإن الحركة ستلجأ إلى كل الوسائل لفك الحصار المفروض على غزة بما في ذلك الوسائل المسلحة.
كما دعا الزهار مصر إلى إعادة فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة. واعتبر أن الاتفاقيات التي تحكم تنظيم المرور في المعبر لم تعد قائمة.

وكانت الحركة قد هددت باللجوء إلى وسائل أشد عنفا لفك الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، معتبرة أن مظاهرة معبر صوفا -التي أصيب فيها ستة فلسطينيين بنيران القوات الإسرائيلية- ليست سوى البداية.

انفجار بغزة
على صعيد آخر قالت مصادر طبية فلسطينية إن أحد عناصر حركة حماس بقطاع غزة قتل وأصيب 16 آخرون في انفجار لم تعرف أسبابه على الفور.

وأعلنت وزارة الداخلية بالحكومة المقالة أنها تجري تحقيقا حول الحادث الذي وقع بمنزل ناشط في منطقة الدرجة يدعى نادر أبو شنب.

وقال المدير العام للإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية معاوية حسنين إن طواقم الإسعاف هرعت إلى المكان، وإنها تعمل على إخلاء الجرحى الذين وصفت حالة عدد منهم بأنها خطيرة.

من ناحية أخرى اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي أربعة فلسطينيين من مخيم العين غرب نابلس في الضفة الغربية خلال عملية عسكرية داهم خلالها عددا من المنازل.

المصدر : الجزيرة + وكالات