السنيورة نفى وجود عراقيل أمام تشكيل الحكومة (الفرنسية)

قال رئيس الحكومة اللبنانية المكلف فؤاد السنيورة إنه سيستعرض ورئيس الجمهورية حصيلة الاستشارات التي أجراها مع الكتل النيابية لتكوين الصورة النهائية للحكومة المقبلة. وأعرب السنيورة بعد أن أكمل استشاراته النيابية عن أمله في أن تكون الحكومة المقبلة ممثلة للمجتمع اللبناني بكل أطيافه.

رفض السنيورة تحديد موعد لإعلان تشكيل الحكومة الجديدة وذلك في نهاية استشاراته مع الكتل البرلمانية للموالاة والمعارضة.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عنه قوله "لم أرتبط بموعد محدد (لتشكيل الحكومة)، تأكدوا أنه إذا كان باستطاعتي أن أنهيها خلال ساعة فلن أعطيها ساعة وخمس دقائق".
 
ونفى في هذا الإطار أن تكون هناك "عراقيل" أمام تشكيل الحكومة، مضيفا أنه سيواصل التشاور بشكل ثنائي مع أبرز قادة الموالاة والمعارضة.
 
وقال "نريدها (التشكيلة الحكومية) أن تكون معبرة عن توافق اللبنانيين وعن كل ما اتفقوا عليه في اتفاق الدوحة ومطابقة أساسا لاتفاق الطائف وهذا سيكون محور اهتمامي في الأيام المقبلة".
 
ومن المفترض أن يلتقي السنيورة الرئيس الجديد ميشال سليمان لإطلاعه على التشكيلة الجديدة وأخذ موافقته عليها، ثم تُعلن تلك الحكومة رسميا.
 
وأعاد ميشال سليمان قائد الجيش السابق تعيين السنيورة رئيسا للوزراء الأربعاء طالبا منه تشكيل حكومة من المقرر أن تحكم حتى الانتخابات البرلمانية عام 2009.
 
وكان الفرقاء اللبنانيين قد وقعوا في 21 مايو/أيار الجاري اتفاق الدوحة برعاية أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي أنهى أزمة لبنان السياسية التي استمرت 18 شهرا.
 
وستحصل المعارضة المكونة من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر بزعامة ميشال عون وفق الاتفاق ذاته على 11 حقيبة وزارية مقابل 16 حقيبة وزارية لفريق 14 آذار في حين يحصل الرئيس سليمان على ثلاث حقائب.

المصدر : الجزيرة + وكالات