نصيب المعارضة سيكون 11 حقيبة وزارية بحكومة فؤاد السنيورة الجديدة (الفرنسية)

يختتم رئيس الوزراء اللبناني المكلف فؤاد السنيورة اليوم السبت مشاوراته التي استهلها أمس الجمعة مع مختلف الكتل النيابية من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وكان السنيورة بدأ مشاوراته ظهر اليوم في مقر المجلس النيابي وتستمر غدا السبت ليستعرض بعدها النتائج مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان ثم ينصرف إلى وضع تشكيلة حكومته.

وستحصل الأغلبية في الحكومة المقبلة على 16 حقيبة وزارية وسيكون نصيب المعارضة 11 حقيبة بحسب اتفاق الدوحة. بينما يعين رئيس الجمهورية ثلاثة وزراء. وستواصل هذه الحكومة مهامها حتى الانتخابات البرلمانية المقبلة عام 2009.

وهذه الحكومة -وهي الأولى في عهد الرئيس المنتخب حديثا- ستعطي للمعارضة نسبة تسمح لها بالتحكم بالقرارات التي تحتاج إلى تصويت. وقد استهل السنيورة لقاءاته بالاجتماع مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ثم توالت الكتل البرلمانية والشخصيات.

"
هذه الحكومة -وهي الأولى في عهد الرئيس المنتخب حديثا ميشال سليمان- ستعطي للمعارضة نسبة تسمح لها بالتحكم بالقرارات التي تحتاج إلى تصويت
"
اختبار جدي
واعتبر نائب رئيس البرلمان فريد مكاري -من الأكثرية النيابية- أن من أبرز مهام الحكومة  المقبلة "تهيئة الظروف السياسية والأمنية للانتخابات" مضيفا للصحفيين بعد اجتماعه مع السنيورة "ما يجري هو اختبار جدي لمعرفة ما إذا كانت الأقلية تنوي فعلا فتح الباب أمام المصالحة أو إبقاءها رهينة الابتزاز".

من ناحيته أكد حزب الله وحركة أمل ضرورة عدم حصر التمثيل الطائفي في الحكومة بحزب معين. وقال رئيس كتلة نواب حزب الله محمد رعد للصحفيين إن الحزب طلب التنازل عن وزيرين من الطائفة الشيعية وتعويضهما بواحد سني وآخر درزي.

أمير قطر بدمشق
من جهة أخرى وصل أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى دمشق أمس حيث التقى الرئيس السوري بشار الأسد، حسب وكالة الأنباء السورية الرسمية. ولم يكشف عن تفاصيل المواضيع التي ستتناولها الزيارة،  لكن المرجح أن تتناول الوضع في لبنان بعد اتفاق الدوحة.

المحادثات يرجح أن تتناول الوضع في لبنان بعد اتفاق الدوحة (رويترز-أرشيف)
وكان أمير قطر رعا قبل تسعة أيام الاتفاق الذي أنهى أخطر أزمة يعرفها لبنان منذ الحرب الأهلية (1975-1989).

يذكر أن تكليف السنيورة بتشكيل الحكومة أثار انتقادات المعارضة لدرجة أن زعيم التيار الوطني الحر ميشال عون اعتبره "إعلان حرب"، لكنه في الوقت نفسه أكد مشاركته في الحكومة التي يفترض أن يكون للمعارضة فيها 11 وزيرا مقابل 16 للأكثرية و3 لرئيس الجمهورية.

وقام رئيس الوزراء المكلف الأربعاء بجولة على رؤساء الحكومات السابقين للاطلاع على آرائهم بشأن تشكيلة الحكومة الجديدة.

المصدر : وكالات