الجيش الأميركي متهم بإساءة معاملة العراقيين (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن الجيش الأميركي نيته سحب 4000 من جنوده من العراق الشهر المقبل.
 
وأفاد بيان للجيش أمس بأن الآلاف الأربعة جزء من القوات التي نشرت في بغداد وحولها ضمن ما يعرف بالإستراتيجية الأمنية التي بدأت في فبراير/شباط 2007.
 
وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قرر في إطار تلك الإستراتيجية إرسال 30 ألف جندي إضافي سيسحبون بحلول يوليو/تموز 2008.
 
وفي سياق متصل أعلنت وزارة الدفاع الأميركية شروع الجيش في التحقيق مع جندي من مشاة البحرية متهم بالتنصير في العراق.
 
وقال متحدث باسم الوزارة "لقد بدؤوا التحقيق في ذلك.. هناك بعض الأدلة على أن فردا هو الذي فعل ذلك".
 
وإذا ثبتت التهمة فإن الجندي سيكون قد خالف قواعد الجيش الأميركي التي تحظر الترويج لأي ديانة أو عقيدة أو شعائر.
 
وكان الرئيس الأميركي قدم مؤخرا اعتذارا لمسؤولين عراقيين ووعد بمحاكمة جندي أميركي في العراق متهم باستخدام نسخة من القرآن الكريم هدفا للتصويب.
 
رهائن
ومن جهته ناشد السفير البريطاني في العراق كريستوفر برنتيس خاطفي البريطانيين الخمسة أن يطلقوا سراحهم بعد مضي عام منذ احتجازهم.
 
وأضاف برنتيس أن حكومة بلاده ملتزمة بالعمل على إطلاق سراح المحتجزين وتهتم لمن يقدم أي معلومات تدل على مكانهم. وبدورهم طالب أقارب المختطفين في تصريحات صحفية بالعمل على إطلاق سراحهم.
 
وكان خمسة بريطانيين قد اختطفوا من مبنى وزارة المالية العراقية ببغداد في 29 مايو/أيار 2007 على أيدي مسلحين مجهولين.
 
وبث الخاطفون الذين عرفوا أنفسهم باسم "المقاومة الشيعية الإسلامية في العراق" شريطين تسجيليين منذ اختطاف البريطانيين الخمسة، طالبوا في أحدهما بانسحاب القوات البريطانية من العراق، وفي الآخر بالإفراج عن تسعة عراقيين معتقلين لدى الجيش البريطاني.

العنف يخلف مزيدا من الضحايا في العراق (رويترز-أرشيف)
ضحايا
وعلى صعيد مسلسل العنف أعلنت مصادر أمنية عراقية أن 15 مسلحا يشتبه في أنهم تابعون لتنظيم القاعدة قتلوا أمس في اشتباك مع قوات الصحوة قرب مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمالي العراق.
 
وفي الموصل قالت الشرطة العراقية إن ستة عشر متطوعا قتلوا وأصيب ثمانية عشر آخرون في تفجير انتحاري استهدف مركزا للتطوع في بلدة سنجار شمال غربي المدينة.
 
وقرب بعقوبة مركز محافظة ديالى شمال بغداد, قتل جنديان عراقيان وأصيب ثالث في انفجار عبوة ناسفة بدورية تابعة للجيش العراقي على الطريق الرئيسي جنوب ناحية بهرز.

المصدر : وكالات