شهيد في الخليل والأمن الفلسطيني ينتشر في جنين
آخر تحديث: 2008/5/4 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/4 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/29 هـ

شهيد في الخليل والأمن الفلسطيني ينتشر في جنين

قوات أمن فلسطينية تتدرب في جنين استعدادا لتولي زمام الأمن فيها (الفرنسية)

استشهد فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها أمس الجمعة جراء إطلاق جنود إسرائيليين النار عليه عند حاجز تفتيش قرب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقالت قوات الاحتلال إن جنودها أطلقوا النار على خليل زعارير (وهو تاجر في الثلاثين من العمر) عندما اقترب من حاجز شاني جنوب الخليل حاملا مدية، وتم نقله إلى المستشفى في حالة خطرة قبل أن يتوفى اليوم.

في المقابل قالت عائلة الشهيد إن الزعارير علم بحالة وفاة وقعت في عائلته وكان عائدا من عمله إلى قرية السموع، وأثناء عودته إلى منزله وقع بينه وبين أحد الجنود على حاجز جنوب الخليل مشادة قام على إثرها جنود الحاجز بإطلاق النار عليه وإصابته.

يأتي ذلك فيما أكد المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى اليوم السبت، أن الجيش الإسرائيلي اعتقل خلال أبريل/نيسان من العام الجاري 363 مواطنا فلسطينيا.

وأشار المركز في بيان صحفي له وزع على الصحفيين، إلى استخدام قوات الاحتلال الكلاب البوليسية الشرسة أثناء عمليات الاعتقال بهدف نشر الرعب والخوف وإرهاب المواطنين والأطفال، إضافة إلى استخدام القوة والضرب المبرح أثناء عمليات الاعتقال.

انتشار القوات الفلسطينية يستهدف الأمن في جنين (الفرنسية) 
انتشار فلسطيني بجنين
يأتي ذلك فيما بدأ نحو ستمائة عنصر من قوات الأمن الوطني الفلسطيني الانتشار في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، وذلك ضمن اتفاق وترتيب مع إسرائيل لبسط الأمن والقانون في المدينة التي تمثل معقلا لفصائل المقاومة الفلسطينية.

وسيشارك 150 جنديا موجودا بالفعل في جنين في الحملة التي أطلق عليها "البسمة والأمل" التي تقول واشنطن إنها تجربة يمكن أن تساعد الفلسطينيين في إثبات قدراتهم بشأن الدولة الموعودة.

وقال قائد قوات الأمن الوطني في الضفة الغربية اللواء ذياب العلي إن هذه القوات "ستنفذ تعليمات الرئيس محمود عباس من أجل خدمة المواطنين وحمايتهم وإنهاء ظاهرة الفلتان الأمني في المحافظة وصولا إلى إنهاء هذه الظاهرة في عموم الأراضي الفلسطينية".

وقال مسؤول فلسطيني كبير إن الحملة ستغطي إجمالي خمسين قرية ومن المفترض أن تستمر ثلاثة شهور، وأضاف أن هذه القوات -وبعضها تلقى تدريبا في الأردن بموجب برنامج تموله الولايات المتحدة- ستستهدف المجرمين مثل لصوص السيارات كما أنها تلقت أوامر بمصادرة الأسلحة المملوكة بشكل غير مشروع.

كما أكد مصدر آخر أن هذه القوات ستدخل إلى مخيم جنين الذي يعد معقلا حصينا لفصائل المقاومة الفلسطينية.

وكان تم نشر مئات من قوات الأمن الفلسطيني مؤخرا في مدينتي نابلس وطولكرم شمال الضفة الغربية في سياق تطبيق خارطة الطريق.

وفي هذا السياق، أفاد تقرير صادر عن المكتب الإعلامي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم بأن الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية، اعتقلت خلال أبريل/نيسان الماضي ثمانين عنصرا من الحركة.

المصدر : وكالات