قتلى في هجوم للمحاكم على مركز للشرطة جنوب مقديشو
آخر تحديث: 2008/5/29 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/29 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/25 هـ

قتلى في هجوم للمحاكم على مركز للشرطة جنوب مقديشو

قوات المحاكم الإسلامية أثناء هجومها على مركز الشرطة (الجزيرة نت)
مهدي علي أحمد-مقديشو
هاجم مسلحون من المحاكم الإسلامية مركزا للشرطة جنوبي مقديشو في هجوم اعتبر الأقوى من نوعه في المواجهات مع القوات الحكومية, ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.
 
وقال شهود عيان للجزيرة نت إن الهجوم الذي وقع في حي طركينلي بدأ بالقذائف المحمولة على الأكتاف باغت بها المسلحون حراس مركز الشرطة ما أدى إلى مقتل مدني وجرح أربعة آخرين.
 
وأضافوا أن ستة انفجارات قوية هزت المنطقة، تبادل بعدها الطرفان إطلاق النار بالأسلحة الخفيفة والثقيلة, في حين استخدمت القوات الحكومية العربات القتالية والأسلحة المضادة للطائرات في الهجوم.
 
وأوضح الشهود أن المسلحين الإسلاميين تمكنوا من السيطرة على مركز الشرطة وأنهم أفرجوا عن جميع المعتقلين بداخله.
 
وقد تبنت المحاكم الإسلامية الهجوم. وقال الناطق باسمها عبد رحين عيسى عدو إن قواته قتلت سبعة من "عملاء الاستعمار"، في إشارة للقوات الحكومية, مضيفا أن قوات المحاكم دمرت أيضا عربة قتالية واستولت على سيارة أخرى أثناء الهجوم.
 
وبرر المتحدث شن الهجوم بقوله إنه كان "انتقاما لأبرياء بمن فيهم مدرسون للقرآن الكريم قتلوا على يد أفراد من العملاء بمركز الشرطة الأسبوع الماضي". كما حذر القوات الحكومية من أن "أي محاولة لإيذاء المدنيين العزل سيواجه بعواقب وخيمة إذا سقط بأيدي المجاهدين".
 
تغطية خاصة
نفي رسمي
بالمقابل نفى الناطق الرسمي باسم الشرطة الصومالية عبد الله عمر شعشاع في تصريحات لإذاعة شبيلي المحلية استيلاء قوات المحاكم على مركز الشرطة, غير أنه أقر بوجود إصابات في صفوف القوات الحكومية.
 
واتهم الناطق المحاكم وحركة شباب المجاهدين بأنهم وراء "انشقاقات التي تشهدها العاصمة" وأنهم "لا يريدون استقرار الأوضاع في البلاد".
 
محادثات جيبوتي
سياسيا, قال مبعوث الأمم المتحدة للشؤون الصومالية أحمدي ولد عبد الله إن الجولة الثانية من المحادثات بين المعارضة والحكومة الصومالية ستبدأ السبت المقبل في جيبوتي.
 
وكان مسؤول رفيع بالمحاكم رفض الكشف عن اسمه, أكد للجزيرة نت أن أنصار المحاكم يراقبون الوضع عن كثب, مشيرا إلى أن القادة العسكريين الميدانيين أرسلوا وفدين إلى أسمرا وجيبوتي للاستماع إلى وجهات نظر بشأن الخلاف داخل التحالف من أجل تحرير الصومال.
 
ويأتي ذلك في ظل زيادة الخلافات السياسية بين كبار قادة التحالف خاصة بعد تصريحات للقيادي بالتحالف شيخ حسن طاهر عويس بسعي التحالف لعزل رئيسه التنفيذي شيخ شريف شيخ أحمد.
المصدر : الجزيرة