جددت الإمارات العربية المتحدة تأكيدها أن الجزر الثلاث المتنازع عليها في الخليج العربي "محتلة" من قبل طهران, منتقدة تصريحات رسمية إيرانية قللت من شأن الخلاف بشأنها.
 
وقال مسؤول في الخارجية الإماراتية إن "الجانب الإيراني لا يريد أن يفهم. ليس هناك سوء تفاهم بيننا بل احتلال حقيقي".
 
وأضاف المسؤول أنه "ليس هناك أرض محتلة أكثر قدسية من أرض محتلة أخرى, الاحتلال هو احتلال أكان من قبل إسرائيل أو إيران أو أي دولة أخرى".
 
وجدد عرض بلاده لإجراء محادثات بشأن المشكلة قائلا "إذا كان الإيرانيون يريدون إجراء مفاوضات بشأن الجزر المحتلة, فهذا ما نطالب به منذ عقود".
 
سوء تفاهم
وجاء هذا الموقف الرسمي, ردا على تصريحات للمتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني الأحد, رفض فيها وساطة روسية في قضية الجزر الثلاث.
 
وقال حسيني إن "العلاقات بين إيران والإمارات العربية المتحدة في أفضل مستوى لها, وإذا كان هناك سوء تفاهم فإنه يمكن حله عبر مباحثات ثنائية دون الحاجة إلى تدخل أطراف أخرى".
 
وكان المتحدث الإيراني يعقب على طلب تقدمت به الإمارات أثناء زيارة وفد من المجلس الوطني الاتحادي لموسكو الأسبوع الماضي, يقضي بأن تقنع روسيا إيران ببحث وضع الجزر الثلاث.
 
وكانت إيران احتلت جزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى التي تقع قرب مضيق هرمز بعد رحيل القوات البريطانية من الخليج عام 1971. ورفضت طهران مرارا إحالة الخلاف إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي.

المصدر : وكالات