طواقم الإسعاف نقلت جثث الشهداء بعد انتهاء الغارات الإسرائيلية (الفرنسية)

استشهد خمسة ناشطين فلسطينيين وأصيب سبعة آخرون وجندي إسرائيلي خلال غارات جوية وتوغل للجيش الإسرائيلي يوم الجمعة في منطقتي الفخاري ومخيم البريج بقطاع غزة، في حين قالت الأمم المتحدة إن عدد الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية قد ارتفع.

وضمن الشهداء الخمسة ثلاثة ناشطين من كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، استشهدوا في غارة على منطقة الفخاري شمال شرق رفح.

وحسب شهود عيان فإن طواقم الإسعاف الفلسطينية عثرت على جثث الشهداء الثلاثة بعدما تراجعت الدبابات الإسرائيلية من منطقة العمور قرب معبر صوفا الخاص بمواد الإسمنت.

اشتباكات عنيفة
كما أفاد مراسل الجزيرة أن عضوين من سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، استشهدا أيضا في غارة إسرائيلية شرقي مخيم البريج. ونوهت مصادر طبية إلى أن سيارات الإسعاف لم تستطع الوصول لعين المكان.

وجرت اشتباكات عنيفة بين المقاومين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية التي توغلت لعدة ساعات بمساندة عشر دبابات وجرافتين عسكريتين، وجرح خلالها جندي إسرائيلي بقذيفة مضادة للدروع أصابت جرافة مدرعة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن القيادي في حماس إسماعيل رضوان قوله إن "هذا العدوان الإسرائيلي يدل على أن العدو الصهيوني لا يريد تهدئة بل يضع العراقيل أمام تحقيقها".

الأمم المتحدة قالت إن إسرائيل زادت عدد الحواجز العسكرية بالضفة (الجزيرة نت-أرشيف)
وكان فتى فلسطيني قد استشهد الخميس وجرح 17 آخرون جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليهم من مركز عسكري قرب معبر المنطار شرق مدينة غزة، أثناء مظاهرة سلمية نظمتها حماس للمطالبة بفتح المعابر وفك الحصار عن القطاع.

حواجز الضفة
من جهة أخرى قالت الأمم المتحدة الجمعة إن إسرائيل تقيم في الضفة الغربية المحتلة أكثر من 600 حاجز وعقبة تمنع تنقل الفلسطينيين بحرية.

وأكد تقرير لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية أن إسرائيل أقامت 41 حاجزا جديدا في الفترة ما بين 4 سبتمبر/أيلول 2007 و29 أبريل/نيسان 2008، ليبلغ عدد الحواجز والعقبات 607 مقابل 566 سابقا.

وتؤثر هذه الحواجز يوميا على حرية تنقل الفلسطينيين، كما تمثل نقاط احتكاك يومي مع الجيش الإسرائيلي. وفي تقرير نشر في أبريل/نيسان الماضي اعتبر البنك الدولي أنه رغم وعود المساعدة الدولية فإن النمو الاقتصادي في الأراضي الفلسطينية سيكون صفرا عام 2008 بسبب الحواجز والقيود التي تفرضها إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات