صالح أكد حرص حكومته على احتواء العنف في صعدة (الفرنسية)
تعهد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بفرض النظام في محافظة صعدة شمالي اليمن التي تشهد معارك بين الجيش والحوثيين.

واتهم صالح -في خطاب بمناسبة الذكرى الـ18 لقيام الوحدة اليمنية- من وصفهم بعناصر التمرد والفتنة بصعدة بأنهم "لم يستجيبوا للجهود الوطنية والمساعي الأخوية وظلوا في غيهم بارتكاب الأعمال الإرهابية ضد المواطنين والمشايخ والشخصيات الاجتماعيات وأفراد القوات المسلحة والأمن".

وأضاف أن الدولة ستضطلع بمسؤوليتها الوطنية والدستورية لفرض سلطة النظام والقانون بصعدة, محملا في الوقت ذلك الحوثيين المسؤولية الكاملة "لعدم استجابتهم لصوت العقل".

كما أكد صالح أن حكومته حريصة على احتواء المواجهات بشمالي البلاد "حقنا للدم اليمني وإحلال السلام والأمن".

يشار إلى أن اشتباكات وقعت مؤخرا بين قوات الجيش وعناصر من الحوثيين بزعامة عبد الملك الحوثي أنهت هدنة استمرت ستة أشهر بوساطة قطرية توصل فيها الطرفان إلى اتفاق يلزم الحكومة بوقف إطلاق النار وإعادة بناء مناطق الحوثيين, كما يلزم المسلحين بالتخلي عن أسلحتهم الثقيلة.
 
وكانت المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، إذ انسحب الوفد القطري للمفاوضات من اليمن وعاد إلى بلاده. غير أن الدوحة استضافت مطلع فبراير/شباط الماضي جولة جديدة من المفاوضات أفضت إلى اتفاق جديد. 

المصدر : وكالات