التوقيع على اتفاق إنهاء الأزمة اللبنانية تم بحضور أمير قطر (الفرنسية-أرشيف)

توصل فريق 14 آذار الحاكم والمعارضة في لبنان إلى اتفاق ينهي الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد بعد خمسة أيام من المداولات في إطار الحوار الوطني الذي استضافته العاصمة القطرية الدوحة.

وأعلن رئيس الوزراء القطري ورئيس اللجنة العربية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني بنود الاتفاق خلال الجلسة الختامية للحوار اللبناني بحضور أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

ويقضي الاتفاق بانتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية واعتماد القانون الانتخابي لعام 1960 مع تعديلات خاصة ببيروت.

وكان الاقتراحان اللذان تقدمت بهما اللجنة الوزارية العربية قد نصا بشأن قانون الانتخابات، على اعتماد أحد أمرين: إما ترحيل هذه المسألة إلى ما بعد انتخاب رئيس للجمهورية، أو اعتماد قانون عام 1960 مع توزيع النواب في دائرة بيروت المختلف عليها على الشكل التالي: "خمسة مقاعد لبيروت الأولى (أكثرية مسيحية)، وسبعة نواب لبيروت الثانية (شيعة وأرمن وسنة)، وسبعة نواب لبيروت الثالثة (أكثرية سنية)".

وألقى رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري كلمة شكر فيها قطر على دورها، وأعلن رفع الاعتصام الذي تنفذه المعارضة وسط بيروت.

وقد قادت القيادة القطرية في وقت متأخر من الليلة الماضية جهودا مضنية لتقريب وجهات النظر بين طرفي الأزمة، حيث حضر أمير قطر الفصل الأخير منها.

وتمهد التسوية لإنهاء الأزمة اللبنانية الممتدة منذ 18 شهرا، والتي دفعت البلاد قبل أسبوعين إلى حافة حرب أهلية جديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات