مواجهات أبيي خلفت دمارا واسعا في المدينة

أعلن الجيش السوداني مقتل 22 من جنوده في مواجهات أبيي جنوب السودان مع الجيش الشعبي لتحرير السودان، في الوقت الذي أعربت فيه الأمم المتحدة عن مخاوفها من احتمال تجدد المواجهات بين الجانبين رغم تراجع حدة القتال.

فقد ذكر مراسل الجزيرة في الخرطوم أن القيادة العامة للجيش السوداني أعلنت  مقتل 22 من جنودها في المواجهات التي وقعت الثلاثاء بمدينة أبيي ضد مقاتلي الجيش الشعبي الذراع العسكرية للحركة الشعبية لتحرير السودان.

وكان قائد القوات الحكومية السودانية في أبيي العميد منتصر صابر أفاد في تصريح سابق الثلاثاء أن الجيش الشعبي شن هجوما كبيرا على المدينة بهدف الاستيلاء عليها، إلا أن الجيش السوداني تصدى له وتمكن بعد وصول التعزيزات من طرده خارج المدينة.

وأضاف العميد صابر أن القوات المهاجمة تكبدت خسائر بشرية كبيرة في صفوف الضباط والجنود.

منظر عام لموقع المواجهات في أبيي

وأفاد مراسل الجزيرة في السودان بأن حدة المواجهات تراجعت بين الجيش السوداني والجيش الشعبي في مدينة أبيي بعدما تجددت فجر الثلاثاء.

وأشار إلى أن حامية الجيش السوداني تعرضت لنيران كثيفة من أسلحة خفيفة وثقيلة بينها مدفعية وراجمات صواريخ. ونقل عن مصادر عسكرية قولها إن هناك أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى، وخسائر فادحة لحقت بممتلكات التجار الذين اتهموا "مسلحين" بحرق متاجرهم.

الأمم المتحدة
من جهة أخرى أوضحت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في أبيي كريس جونسون الموجودة حاليا في الخرطوم، أنها تلقت تقارير تفيد بأنه لا توجد ضمانات بعدم احتمال تجدد القتال هناك رغم تراجع حدة القتال في المدينة الغنية بالنفط.

كما أشارت مصادر أممية إلى أن تفاقم الأوضاع الأمنية في أبيي من شأنه أن يقوض عملية السلام برمتها ويعيد البلاد إلى الحرب الأهلية التي دارت بين الشمال والجنوب على مدى سنوات طويلة.

ولفتت هذه المصادر إلى أنها تواصل اتصالاتها مع الطرفين المتحاربين، محذرة من أن استمرار الأوضاع على حالها سيضر بالجهود الدولية لإغاثة 50 ألف شخص نزحوا من المدينة الأسبوع الماضي.

وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها من احتمال وقوع هجوم معاكس على بلدة آغوك الواقعة على بعد 25 كلم جنوب مدينة آبيي حيث تقوم فرق إغاثة تابعة للمنظمة الدولية بتوزيع المواد الغذائية على النازحين.

وفي هذا السياق أعرب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى السودان أشرف قاضي عن قلقه العميق من تطورات الوضع في أبيي، وتحدث عن وقوع خسائر في صفوف المدنيين بعد إفادات تناقلها موظفو الإغاثة في المنطقة عن قيام طائرات روسية الصنع من طراز "أنتونوف" بقصف موقع يبعد 4 كلم فقط عن مجمع للمساعدات الإنسانية.

المصدر : وكالات,الجزيرة