قتلى وجرحى بهجمات والجيش العراقي يتوغل بمدينة الصدر
آخر تحديث: 2008/5/21 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/21 الساعة 01:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/17 هـ

قتلى وجرحى بهجمات والجيش العراقي يتوغل بمدينة الصدر

دبابة تابعة للجيش العراقي تتمركز بأحد شوارع مدينة الصدر (الفرنسية)

قتل 14 عراقيا وجرح آخرون بهجمات متفرقة استهدف اثنان منها عناصر ما يعرف بمجالس الصحوة التي تحارب تنظيم القاعدة، فيما توغل الجيش العراقي في عمق مدينة الصدر شرقي بغداد بحثا عن أسلحة أو "مطلوبين".

فقد لقي أربعة من الصحوة مصارعهم بكمين نصبه مسلحون بالضلوعية شمال بغداد، فيما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه بمنزل رئيس مجلس إسناد مندلي الشيخ مطلك النداوي في بلدة مندلي التابعة لمحافظة ديالى شمال شرق بغداد، مما أدى لإصابته واثنين من أفراد حمايته ومقتل طفلة بالسابعة من العمر.

وفي بلدروز التابعة لديالى أيضا قتل ثلاثة مدنيين وجرح تسعة آخرون في هجوم بالهاون على سوق البلدة الرئيسي.

من جهته قال الجيش الأميركي إن جنوده قتلوا قائدا كبيرا بالقاعدة في سامراء شمالي العاصمة واحتجزوا عشرين آخرين بمناطق مختلفة من العراق يومي الاثنين والثلاثاء.

وفي الفلوجة أفادت الشرطة أن مهاجما انتحاريا قتل نفسه وثلاثة من عائلته بينهم زوجته وأصاب اثنين آخرين حين أحاط رجال الشرطة بمنزله بهذه البلدة الواقعة غربي العاصمة.
 
وفي بغداد أعلن مصدر بالداخلية مصرع شخصين وجرح خمسة آخرين  بانفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة بمنطقة الرستمية جنوبي المدينة، كما جرح شخصان في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق في حي زيونة شرقي المدينة.

مدينة الصدر
قاسم الموسوي أكد أن الجيش لم يواجه مقاومة بمدينة الصدر (الفرنسية-أرشيف)
وبموازاة ذلك توغل الجيش العراقي  إلى عمق مدينة الصدر في بغداد، في إطار خطة لإرساء الأمن بهذه المنطقة بناء على اتفاق بين الحكومة والتيار الصدري. 
وقال المتحدث باسم الجيش اللواء قاسم الموسوي إن الجنود بدؤوا ما سماها "عملية السلام" بجميع مناطق المدينة لاعتقال المطلوبين ومصادرة الأسلحة، مشيرا إلى أن قواته توغلت بعمق حي مدينة الصدر وسيطرت على ثلاثة أرباع المنطقة دون أن تواجه أي مقاومة.

وأفاد سكان محليون أنهم فوجئوا بانتشار واسع للقوات العراقية بمنطقة الجوادر وشارعي الفلاح والداخل وهي مناطق رئيسية بالمدينة، وبوجود عربات مدرعة ترافقها ناقلات جند ودبابات.
 
وأكد شهود عيان أن القوات العراقية قطعت بعض الطرق المؤدية إلى شمال المدينة وبدأت أعمال التفتيش مشيرين لتحليق مروحيات أميركية بالأجواء، فيما أفاد مراسل الفرنسية أن الجيش ينتشر فقط على المداخل الرئيسية للمدينة.
 
من جهة أخرى قال المتحدث باسم الجيش الأميركي المقدم ستيفن ستوفر إن جنوده لم يشاركوا بالعملية التي ذكر أنها تمت بتخطيط وتنفيذ عراقي.
المصدر : وكالات