صعدة تشهد اشتباكات بين الحوثيين والجيش منذ سنوات (الجزيرة-أرشيف)
 
نفى القائد الميداني لجماعة الحوثي في اليمن عبد الملك الحوثي أي علاقة للحوثيين بتفجير استهدف مسجدا في صعدة شمالي البلاد وخلّف عشرات الضحايا في منطقة تشهد منذ سنوات مواجهات بين القوات اليمنية والمتمردين الحوثيين.

وأدان الحوثي في اتصال مع الجزيرة من صعدة التفجير ووصفه بالواقعة المؤسفة، ونفى تماما أي دور لجماعته في هذا الحادث، معتبرا استهداف المساجد والمصلين ليس من شيمه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر عسكرية وشهود أن عدد قتلى الانفجار بلغ 13، في حين وصل عدد الجرحى إلى 45، غير أن وكالة رويترز أشارت إلى إصابة زهاء 100 شخص نقلوا إلى مستشفيين في المنطقة.
 
من جانبه أوضح محافظ صعدة مطهر رشاد للجزيرة أن الانفجار نجم عن دراجة نارية ملغمة وضعت عند بوابة أحد المساجد في مدينة صعدة وانفجرت أثناء خروج المصلين من صلاة الجمعة.
 
أما شهود العيان فأشاروا إلى أن الانفجار نجم عن انفجار حافلة مفخخة كانت مركونة بجانب مسجد بن سلمان الذي يتردد عليه مصلون من السنة والزيدية.
 
ونقل مدير مكتب الجزيرة في صنعاء مراد هاشم عن مصادر محلية أن المسجد الذي استهدفه الانفجار يؤمه عسكريون يمنيون، وأن خطيبه من العسكريين المعروفين بمناوأتهم المذهبية للتيار الحوثي.
 
وأشار إلى أن هذا الانفجار يعتبر الأول من نوعه في ظل المواجهات المندلعة بين الحكومة والحوثيين في المحافظة.
 
مواجهات
المواجهات تجددت في صعدة الشهر الماضي (أرشيف)
وتعود آخر مواجهة بين المتمردين والقوات الحكومية إلى مساء أمس، حيث قتل أربعة جنود يمنيين وأصيب عدد آخر إثر هجوم شنه مسلحون على ناقلة جند عسكرية في منطقة تابعة لمديرية حيدان في صعدة، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر محلية.
 
ويعد هذا الهجوم الثاني من نوعه ضد عربة للجيش منذ تجدد القتال بين الجانبين يوم 25 أبريل/ نيسان الماضي.
 
وجاء القتال بعد يوم واحد من إعلان السلطات أن الوسطاء القطريين استأنفوا جهودهم لمتابعة مجريات تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الحكومة اليمنية والمتمردين بوساطة الدوحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات