محمود أبو زينة (الجزيرة نت)
في البداية كنا متعايشين مع اليهود ولم تكن بيننا وبينهم أية مشاكل أو عداوات، وأول معركة بيننا وبينهم قادها قائد جيش الإنقاذ فوزي القاوقجي في منطقة أبو شوشة وكانوا مجهزين بالمدافع.

رفض المقاومون الاستسلام فنشبت المعركة وكان يساندهم الإنجليز، واشتبك معهم أهالي المنطقة بمساندة من جيش الإنقاذ العربي، لكنه تلقى أمرا بالانسحاب واستولى اليهود على قريتنا.

خرجنا ليلا من بلدتنا التي كان يسكنها حوالي عشرة آلاف نسمة، وكان الجيش العراقي بقيادة الضابط عمر علي بمنطقة عرابة وحاول التدخل في المعركة واشتبك مع اليهود بالمدافع، واستمر في مطاردتهم إلى العفولة، وللأمانة كانت الكفة سترجح لصالحه لولا أنه تلقى أوامر بالانسحاب.

المصدر : الجزيرة