سمير جعجع (الجزيرة نت)
سياسي لبناني وقائد سابق لمليشيات القوات اللبنانية، ظهر اسمه أثناء الحرب الأهلية اللبنانية في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، وتعرض للسجن ثم أفرج عنه بعد خروج الجيش السوري من لبنان.

المولد والنشأة
ولد سمير جعجع يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول 1952 بعين الرمانة في بيروت لأسرة مارونية متوسطة الحال تعود أصولها إلى بشري بشمال لبنان.

الدراسة
التحق جعجع بالجامعة الأميركية ببيروت حيث درس الطب ثم قطع دراسته بعد بدء الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975. والتحق بعد ذلك بجامعة القديس يوسف غير أنه لم يحصل على شهادة الدكتوراه.

الحرب الأهلية
ترك جعجع الجامعة عام 1975 ملتحقا بمليشيات حزب الكتائب التي ستشكل نواة حزب "القوات اللبنانية". وفي 1976 كان حزب الكتائب حليف سوريا ثم ما لبث أن انقطع التحالف بينهما عندما وقفت سوريا إلى جانب الفلسطينيين. ودخل هذا الحزب في حرب مع السوريين عام 1977.

وقد انقسم المسيحيون الموارنة، فصار الرئيس السابق سليمان فرنجية ضد القوات اللبنانية مما أدى إلى مواجهات بين مليشيا المردة التابعة لفرنجية ومليشيا الكتائب التابعة لبشير الجميل، وجعجع عضو في هذه الأخيرة.

وبعد مقتل عضو الكتائب جود البائع كلف جعجع وإيلي حبيقة بالانتقام من المردة. وفي هذا السياق قتل طوني فرنجية نجل الرئيس سليمان فرنجية، ورغم غموض ملابسات اغتياله فقد ظل جعجع متهما بالضلوع في الأمر.

العمل السياسي
التحق جعجع بحزب الكتائب المسيحي. وبين عامي 1977 و1982 صعد نجم جعجع في حزب الكتائب حيث أصبح من أبرز وجوه الحزب. وفي العام 1989 أعلن جعجع قبوله لاتفاقية الطائف.

وفي 24 ديسمبر/ كانون الثاني 1990 عيّن وزيرا في حكومة رئيس الوزراء عمر كرامي إلى أن استقال وعين بدلا عنه روجيه ديب.

وفي 2005 أسس جعجع مع وليد جنبلاط وسعد الحريري تحالف 14 آذار.

العلاقة مع سوريا
وبعد مصرع رئيس حزب الكتائب بشير الجميل يوم 14 سبتمبر/ أيلول 1982 تولى فادي فريم رئاسة الحزب ثم فؤاد أبي نادر فإيلي حبيقة في مارس/ آذار 1985.

قاد جعجع يوم 13 مارس/ آذار 1985 مع إيلي حبيقة تمردا عسكريا على قيادة حزب الكتائب مما أدى إلى الفصل بينه وبين القوات اللبنانية التي توليا قيادتها، وسرعان ما اختلفا في التاسع من مايو/ أيار إثر الاتفاق الثلاثي بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس حركة أمل نبيه بري وحبيقه على فتح الحوار مع دمشق. وبدأ جعجع منذ ذلك التاريخ يقيم علاقات مع أميركا وحكومة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

كما قاد جعجع مليشيا الكتائب أثناء حرب الجبل ضد مليشيا وليد جنبلاط الدرزية والجيش السوري.

السجن
اعتقل جعجع في أبريل/ نيسان 1994 بعد الهجوم على كنيسة سيدة النجاة في كسروان ومصرع عشرة أشخاص. وفي هذه المدة تم حل حزب الكتائب. كما اتهم أثناء المحاكمة بالضلوع في مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رشيد كرامي عام 1987.

وبعد مقتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري واندلاع ما سمي ثورة الأرز وانسحاب الجيش السوري من لبنان، صوت البرلمان اللبناني يوم 18 يوليو/ تموز 2005 لإطلاق سراح جعجع، وقد نفذ القرار في الـ26 من نفس الشهر.

المصدر : الجزيرة