قال شهود عيان إن المواجهات أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود حكوميين على الأقل (أرشيف)

سيطر مسلحون يعتقد أنهم تابعون للمحاكم الإسلامية الصومالية على مدينة جيليب جنوبي العاصمة مقديشو، وذلك إثر اشتباكات استمرت مدة قصيرة أسفرت عن مقتل ثلاثة عناصر من المليشيات الموالية للحكومة وجرح خمسة آخرين على الأقل.

واستولى المهاجمون على أسلحة ومركبات قتالية تابعة لإحدى المليشيات القبلية. ولم يعرف ما إذا كان المسلحون قد بقوا في المدينة أم انسحبوا منها كما فعلوا عدة مرات في مدن أخرى.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شاهد عيان قوله إن مليشيات المدينة الموالية للحكومة "قاتلت الإسلاميين وسقط ثلاثة من عناصر المليشيات قتلى". وأضاف أن السلطات "أخلت المدينة هذا الصباح بعدما استولى عليها الإسلاميون".

من جهته أكد الموظف في الإدارة المحلية عبد الله محمد هذه الوقائع، وقال "أخلينا المدينة باكرا هذا الصباح بعد هجمات الإسلاميين التي كانت عنيفة جدا". وأضاف "قيل لنا إن ثلاثة من عناصر المليشيات قتلوا في المدينة".

وقال الناشط في مجال حقوق الإنسان علي باشي إن مقاتلي المحاكم الإسلامية طردوا مليشيات موالية للحكومة من جيليب وقاموا بدوريات في المدينة الجنوبية السبت. وأضاف أن المعارك تسببت بنزوح مئات من السكان الذين كانوا أصلا قد هربوا من معارك مقديشو.

وكانت المدينة الجنوبية المضطربة قد شهدت قبل أشهر اختطاف موظفين يعملان مع الأمم المتحدة، أحدهما كيني والآخر بريطاني ولا يزال مصيرهما مجهولا.

المصدر : الجزيرة + وكالات