بوش واجه انتقادات من مضيفيه السعوديين (الفرنسية)

يجري الرئيس الأميركي جورج مباحثات في شرم الشيخ اليوم مع الرئيس المصري حسني مبارك ضمن جولة بالمنطقة شملت إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

وينتظر أن يجري بوش أيضا مباحثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس الأفغاني حامد كرزاي ورئيس وزراء باكستان يوسف رضا جيلاني, بالإضافة إلى مسؤولين عراقيين, وذلك على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في الشرق الأوسط.

وتأتي جولة بوش في الشرق الأوسط وهي ثاني جولة له هذا العام، بعد مؤتمر استضافته الولايات المتحدة في أنابوليس بولاية ماريلاند في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي حيث تعهد الزعماء الإسرائيليون والفلسطينيون بمحاولة التوصل لاتفاقية سلام بحلول موعد انتهاء رئاسة بوش.

كما تأتي زيارة بوش لمصر بعد زيارة استغرقت يوما واحدا للرياض حيث التقى ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز.

وانتقد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أمس دعم بوش الصريح لإسرائيل، وقال للصحفيين في الرياض إن المطلوب هو المساواة في التعامل وليس الانتقائية.

وكان استقبال إسرائيل لبوش قد وصف بأنه استقبال الأبطال حيث اعتبر أفضل صديق لإسرائيل جلس في البيت الأبيض حتى الآن.

وقد أغدق بوش الثناء على إسرائيل في اليوم الذي يحيى الفلسطينيون فيه سنويا ذكرى النكبة, في حين قال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات إنه كان يجب على بوش أن يقول للإسرائيليين إنه لا يمكن لأحد أن يكون حرا على حساب الآخرين. كما اعتبر عريقات أن بوش أهدر هذه الفرصة، وقال إن الفلسطينيين يشعرون بخيبة أمل.

يشار إلى أنه كان من المقرر أن يعقد بوش لقاء غدا الأحد مع رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة الذي يحضر في الدوحة مؤتمر الحوار بين الأطراف اللبنانيين. لكن جدول أعمال الرئيس الأميركي الذي أعلن أمس في الرياض لم يشر إلى أي لقاء مع السنيورة.

ويذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت دعي لحضور منتدى شرم الشيخ, مع استبعاد عقد قمة خماسية يحضرها مع بوش ومبارك وعباس وعبد الله الثاني.

وستشارك وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني والرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في المنتدى الذي يفتتح غدا الأحد بحضور 1500 شخص من بينهم رؤساء دول ورجال أعمال ووزراء من 55 دولة تحت شعار "التعلم من المستقبل".

المصدر : وكالات