المشاركون أكدوا على ضرورة تمسك الفلسطينيين بحقوقهم مهما كان الثمن (الجزيرة نت)
 
حسن محفوظ-المنامة
 
طالب سياسيون بحرينيون الحكومات العربية باتخاذ مواقف عملية للضغط على واشنطن لوقف دعمها إسرائيل ورفع الحصار عن قطاع غزة من قبل الاحتلال الإسرائيلي والوقوف مع قرار حق العودة لجميع الفلسطينيين في الشتات.
 
جاء ذلك في مهرجان خطابي نظمته "الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني" وعدد من الجمعيات السياسية في المنامة في ذكرى النكبة، وحضره حشد من أعضاء الجمعيات السياسية والنسائية والعمالية وأفراد من الجالية الفلسطينية.
 
بدرية اعتبرت المقاومة حالة إبداع (الجزيرة نت)
وقالت رئيسة الجمعية بدرية علي في كلمتها إن زمن الهزائم ولى بعد انتصار المقاومة اللبنانية في صيف 2006 بالرغم من الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني.
 
وأضافت أن كل المسؤولين العرب الذين ربطوا مصيرهم بأميركا فشلوا وستفشل مخططاتهم، مشددة على أن العودة إلى فلسطين حق يأبى النسيان مهما طال الزمن.
 
ووصفت بدرية المقاومة في فلسطين بأنها حالة إبداع لحل الصراع مع إسرائيل، مؤكدةً أن الشعوب العربية لا تملك مشروعا للمقاومة سوى التضامن مع الشعب الفلسطيني.

وحدة الصف
بدوره وصف عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أبو أحمد فؤاد -الذي شارك في المهرجان- في كلمته "احتلال الكيان الصهيوني لفلسطين بثكنة عسكرية يراد منها الانطلاق لاحتلال جميع الأقطار العربية والسيطرة على المنطقة".
 
أبو أحمد دعا إلى وجود مرجعية واحدة
 للشعب الفلسطيني (الجزيرة نت)
وأسف أبو أحمد لما سماه اختراق العدو الصهيوني لوحدة الصف الفلسطيني بسبب الانقسام الداخلي الذي سهل على إسرائيل القيام بذلك في وقت يتطلب الوحدة بين الفصائل الفلسطينية.
 
وشدد على ضرورة أن يكون لجميع الشعب الفلسطيني مرجعية واحدة، مناشدا في الوقت نفسه حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي الدخول في منظمة التحرير الفلسطينية.
 
وقال إن التقسيم الحاصل في فلسطين بين القطاع والضفة غير مبرر لأن كل الوطن ما زال تحت الاحتلال، موضحا أن هذا ما أنتجته الاتفاقيات التي وقعها الزعماء العرب مع العدو الصهيوني، على حد قوله.
 
وأضاف أن الشعب الفلسطيني يعاني من أزمات والأنظمة العربية غير قادرة على فتح معبر رفح  للحالات الطارئة، في حين أنه في حالة أي تصعيد من جانب المقاومة الفلسطينية تعقد الاجتماعات العربية ويطلب من المقاومة التهدئة وضبط النفس وتقديم تنازلات.
 
وربط أبو أحمد مصير تحرير فلسطين بخروج الاحتلال الأميركي من العراق، منتقدا الصمت العربي الرسمي من تصريحات الرئيس الأميركي بوش إزاء تعويض الفلسطينيين بدلا من العودة.
 
تاريخ النضال
أبو نبيل استعرض في كلمة الجالية الفلسطينية مسيرة النضال (الجزيرة نت)
أما رباح أبو نبيل فقد استعرض في كلمة الجالية الفلسطينية في البحرين تاريخ النضال الفلسطيني منذ الاستعمار العثماني الذي دام أربعمائة عام ثم الاستعمار البريطاني والفرنسي الذي شمل بعض البلدان العربية.
 
ورأى أبو نبيل في عرضه مسيرة النضال الفلسطيني أن الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين هو الأخطر بين حالات الاستعمار هذه، مشيراً إلى أن السلطان العثماني عبد الحميد الثاني رفض إبان عهده إقامة دولة إسرائيلية على أرض فلسطين.
 
وختم كلمته بالقول إن إصرار الشعب الفلسطيني على النضال طوال عشرات السنين ومقاومتهم لشتى أنواع الاستعمار والاحتلال ينذر بالعودة قريبا إلى فلسطين.

المصدر : الجزيرة