عمر سليمان اطلع على الموقف الإسرائيلي أثناء زيارته للقدس قبل يومين (الفرنسية)

يزور وفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مصر في غضون الأيام القليلة المقبلة بدعوة من القاهرة للقاء مدير المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان لبحث موضوع التهدئة في قطاع غزة.
 
ونقلت صحيفة "فلسطين" المقربة من حماس والصادرة في غزة عن مصادر فلسطينية أن "القيادة المصرية توجهت بطلب إلى حركة حماس لإرسال وفد من قيادتها في الداخل والخارج من أجل الاجتماع مع سليمان".
 
وأضافت أن "الوزير سليمان يحمل ردودا إسرائيلية على مشروع التهدئة وسيطلع وفد قيادة حماس على نتائج مباحثاته مع المسؤولين الإسرائيليين بشأن مشروع التهدئة الذي توافق عليه 12 فصيلا فلسطينيا في القاهرة نهاية الشهر الماضي".
 
وقالت الصحيفة إن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق موجود منذ يومين في القاهرة قادما من اليمن.
 
وقف العمليات
وكانت إسرائيل حددت الاثنين الماضي شروطا لوقف عملياتها في قطاع غزة، وذلك في زيارة سليمان للقدس في إطار مساع مصرية للتوصل إلى تهدئة في غزة بين المجموعات الفلسطينية المسلحة والجيش الإسرائيلي.
 
وربط رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت التهدئة بالتقدم في حل قضية الأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي اعتقلته جماعات فلسطينية عام 2006 على مشارف قطاع غزة وبوقف تهريب الأسلحة من سيناء باتجاه الأراضي الفلسطينية، حسبما أفاد مسؤول إسرائيلي بارز.
 
محمود الزهار أكد أن قضية شاليط منفصلة عن التهدئة (رويترز-أرشيف) 
غير أن القيادي البارز في حماس محمود الزهار أكد أن قضية شاليط منفصلة عن  التهدئة التي تسعى مصر إلى تحقيقها بين الفلسطينيين وإسرائيل.
 
من جانب آخر قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش إن حركته لن تقبل مجددا أن تكون هناك تهدئة مجانية في الأراضي الفلسطينية أو أن تكون التهدئة من طرف واحد.
 
وأوضح البطش في مقابلة إذاعية أن "العدوان مستمر, وجهود التهدئة المصرية لم تقنع الاحتلال حتى هذه اللحظة بوقف عدوانه"، مشيرا إلى أن "إسرائيل تريد أن تواصل عملياتها وعدوانها حتى اللحظة الأخيرة".
 
وأضاف أن حركة الجهاد "ستواصل مقاومتها وفي ذات السياق ستستمع من القيادة المصرية والجانب المصري إلى آخر المستجدات من الموقف بالنسبة للتهدئة"، موضحا أن "الحركة ستكون عند حسن ظن شعبنا الفلسطيني ولن تسمح لأحد بخداعه".

المصدر : وكالات