الوجود العسكري الإثيوبي سبب رفض التحالف المضي في الحوار (الجزيرة نت-أرشسف)

 
مهدي علي أحمد-مقديشو
 
أعلن المسؤول العسكري في التحالف من أجل تحرير الصومال شيخ يوسف سياد أنعدي رفضه لمؤتمر المصالحة الصومالية الذي ترعاه الأمم المتحدة والمنعقد حاليا في جيبوتي.
 
ودعا أنعدي رئيس التحالف شيخ شريف شيخ أحمد إلى وقف المفاوضات مع من وصفهم بالعملاء قائلا "لا يجوز التفاوض مع عملاء إثيوبيا، يجب على الوفد المفاوض أن ينسحب من المفاوضات فورا للتشاور".
 
وصرح أنعدي لإذاعة شبيلي المحلية اليوم بأن "مثل هذه المفاوضات ستصنع انشقاقات داخل التحالف والمقاومة الصومالية عموما كما أنها ستعزز موقف العملاء وستعيق عملية تحرير البلاد من الاستعمار وتضر مصالح الأمة والمقاومة".

وعن إرسال قوات تابعة للأمم المتحدة إلى الصومال قال إن ذلك يتطلب موافقة جميع القوى السياسية والشعب الصومالي ولا يجوز لأية مجموعة أن توافق على نشر قوات أممية في البلاد قبل موافقة الشعب.
 
ميدانيا اعتقلت قوات إثيوبية انتشرت في مدينة بلدوين صباح اليوم الأربعاء 21 شخصا من جماعة الدعوة والتبليغ المعروفين بعدم مشاركتهم في الشؤون السياسية في البلاد.
 
وأفاد شاهد عيان في بلدوين بأن القوات الإثيوبية اعتقلت هؤلاء الأشخاص من شوارع المدينة أثناء قيامهم بعملهم اليومي بنشر وتوعية الناس بالدين الإسلامي.
 
وقال إن القوات الإثيوبية قامت بتجميعهم في المدينة قبل أن يتم ترحيلهم على متن عربة إثيوبية إلى معسكر جنتاكوندشو شمال المدينة التي تتمركز فيها القوات الإثيوبية.
 
وأضاف الشاهد أن القوات الإثيوبية دخلت المدينة صباح اليوم وتمركزت في مكاتبها الحكومية وباشرت بتفتيش المنازل بحثا عن المسلحين المناهضين للوجود الإثيوبي والحكومة الصومالية.

المصدر : الجزيرة