الجيش اللبناني يواصل انتشاره في مناطق التوتر (الفرنسية)

أعلنت قيادة الجيش اللبناني أنها ستمنع أي ظهور مسلح بالقوة إذا اقتضت الضرورة ابتداء من صباح اليوم بعد أن عززت انتشار قواتها بالمناطق التي شهدت توترا خلال الأيام القليلة الماضية، فيما تجددت الاشتباكات العنيفة فجر اليوم في طرابلس شمال البلاد.
 
وجاء في بيان قيادة الجيش "على إثر الأحداث التي جرت خلال الأيام الأخيرة، وبخاصة في بيروت والجبل، عززت وحدات الجيش انتشارها في مناطق التوتر، وهي تعمل على التأكد من استتباب الأمن وفرض النظام، ومنع أي ظهور مسلح أو نشاط أمني من قبل أي من الفرقاء".
 
وأضاف الجيش في بيانه "لذا ستعمد وحدات الجيش إلى ضبط المخالفات على أنواعها، فردية كانت أو جماعية، بالوسائل المعتمدة، ووفقا للأصول القانونية، حتى ولو أدى ذلك إلى استعمال القوة".
 
وقد انتشرت قوات الجيش بالفعل في بيروت وطرابلس وجبل لبنان التي شهدت مواجهات عنيفة قبل ذلك بيوم.
 
اشتباكات متجددة
الاشتباكات تجددت في طرابلس (الفرنسية)
في غضون ذلك نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أمني تجدد ما وصفها بالمعارك العنيفة فجر اليوم بطرابلس بين أنصار المعارضة والموالاة.
 
واستخدمت بالاشتباكات الجديدة بمنطقتي باب التبانة وجبل محسن شمالي المدينة الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية والهاون.
 
وشهدت نفس المنطقة ظهر أمس مواجهات خلفت قتيلا وستة جرحى وفق مصادر أمنية، لكن الهدوء عاد إلى المكان مساء أمس واستعاد الجيش السيطرة على القطاع الذي دارت فيه الاشتباكات داعيا المسلحين للعودة إلى منازلهم.   
 
ويسود هدوء حذر منذ مساء أمس بالمناطق التي شهدت قتالا عدا طرابلس. وفي بيروت ساد هدوء مشوب بالحذر رغم أن المدارس وبعض المحال ظلت مغلقة. كما أمكن رصد بعض الحواجز المسلحة في بعض شوارع العاصمة.

أما في جبل لبنان فقد فوض زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي (الأكثرية) النائب وليد جنبلاط زعيم الحزب الديمقراطي (المعارضة) طلال أرسلان كي يتوسط مع حزب الله.
 
وأشار أرسلان إلى أن مسلحي التقدمي الاشتراكي سلموا معظم مكاتبهم وأماكن سلطتهم في منطقة عاليه، لكنه قال إن عليهم تسليم أسلحتهم الثقيلة ومخازن الأسلحة.
 
وردا على ذلك  ذكر جنبلاط في تصريح للجزيرة أن الجيش هو الجهة الوحيدة المخولة بالاطلاع على مخازن أسلحة حزبه وتسلّمها, في حال وجودها. وأشار إلى أن أهل الجبل وبيروت "سينتفضون على طريقتهم إذا وقع عليهم ظلم".
 
ومنذ اندلاع الاشتباكات بين أنصار الموالاة والمعارضة الأربعاء الماضي تضاربت حصيلة الضحايا، فبينما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر أمني مصرع 61 شخصا وإصابة نحو مائتين آخرين، أشارت وكالة رويترز إلى سقوط 81 قتيلا و250 جريحا.
 
تحذير حزب الله
حسين خليل (الفرنسية-أرشيف)
من جانبه حذر حسين خليل المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله من أن حزبه لن يقف صامتا في مواجهة أي هجوم على المناطق الخاضعة له، وسيتصدى له.
 
وحمل الرجل الحكومة مسؤولية ما جرى من اشتباكات مسلحة خلال الأيام الأخيرة، مؤكدا أن هذه الأحداث ليست فتنة بل قطع طريق نحو أي فتنة.
 
وقال في مؤتمر صحفي أمس إن تحرك المعارضة الأربعاء ضد قرار الحكومة تفكيك شبكة اتصالاتها بالمطار، كان سلميا لولا تدخل من وصفها بمليشيات الحكومة التي بثت منشورات تمنع التظاهر وألقت القنابل اليدوية إضافة إلى انتشار قناصتها بالمباني المحيطة.
 
وأضاف خليل أن عناصر من المعارضة "خـُطفوا وأعدموا ومُثل بجثثهم على أيدي مليشيات الحزب الاشتراكي التقدمي في معاليه" بجبل لبنان. وأوضح أن حزب الله كان قاب قوسين أو أدنى من نشر صور هذه الأحداث لكنه عدل عن ذلك "حتى لا يثور البلد".

المصدر : الجزيرة + وكالات