أولمرت يتحدث عن تقدم بالمفاوضات ومصادر فلسطينية تنفي
آخر تحديث: 2008/5/14 الساعة 01:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/14 الساعة 01:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/10 هـ

أولمرت يتحدث عن تقدم بالمفاوضات ومصادر فلسطينية تنفي

إيهود أولمرت خلال المؤتمر الذي حضره مئات الشخصيات السياسية (الفرنسية)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت مساء الثلاثاء في القدس أن مباحثاته مع نظيره الفلسطيني محمود عباس حققت "تقدما فعليا" وأنه "تم التوصل إلى تفاهمات وترتيبات حول مسائل مهمة جدا". وفي المقابل نفت مصادر فلسطينية تحقيق أي تقدم.
 
وقال أولمرت إن "المحادثات التي نجريها مع السلطة الفلسطينية جدية ومهمة جدا، إننا نحرز تقدما فعليا وتم التوصل إلى تفاهمات وترتيبات حول مسائل مهمة جدا، ولو أن ذلك لا ينطبق على كل المسائل".
 
وأضاف "إنني مقتنع بأن التحدي الأكبر في وجه إسرائيل اليوم يقضي بتثبيت حدودها الدائمة في إطار اتفاقات للسلام مع جيرانها معترف بها دوليا".
 
وقال "علينا السعي للفصل بين الشعبين اللذين يعيشان على أرض إسرائيل هذه والسماح للأمتين، إسرائيل والفلسطينيين، بالعيش جنبا إلى جنب بسلام ووئام وأمن".
 
وتأتي تصريحات أولمرت في إطار مؤتمر "مواجهة المستقبل" الذي ينظمه الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز في قصر الأمة في القدس بمناسبة احتفالات الذكرى الستين لقيام دولة إسرائيل، وسيكون الرئيس الأميركي جورج بوش أحد ضيوفه.
 
وتابع أولمرت أمام مئات الشخصيات السياسية والفكرية المشاركة "آمل أن يكون من الممكن التوصل إلى اتفاق بيننا يطبق بصورة تدريجية بحسب خارطة الطريق".
 
واعتبر أن "هذا الاتفاق سيعزز مستقبل دولة إسرائيل بصفتها أمة يهودية، بدعم كامل من الأميركيين والأسرة الدولية، وأن يلقى هذا الاتفاق أيضا مباركة العالم العربي".
 
نفي فلسطيني
وفي المقابل، نفى مسؤولون فلسطينيون فضلوا عدم الكشف عن هويتهم للأسوشيتد برس اليوم التوصل لمثل هذه التفاهمات، رغم أنهم أشادوا بها قائلين إنها جدية.
 
يشار إلى أن "خارطة الطريق" هي خطة سلام دولية أطلقت عام 2003 ولا تزال حتى الآن حبرا على  ورق، وتنص على وقف أعمال العنف وتجميد حركة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يونيو/حزيران 1967.
 
يذكر أيضا أن هذه التطورات تتزامن مع تحقيق للشرطة مع أولمرت بشأن مزاعم تلقي رشا، وهو ما قد يضطره للاستقالة من منصبه.
المصدر : وكالات