الجيش باشر نشر سيطرته والمعارضة تقول إنها وضعت بيروت في عهدته (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في بيروت بأن قوى المعارضة في لبنان قررت سحب مسلحيها من شوارع بيروت والمدن الأخرى، وذلك بعد أن ألغى الجيش اللبناني إجراءات حكومية ضد المعارضة والطلب من جميع الفرقاء "منع المظاهر المسلحة وسحب المسلحين وفتح الطرقات".

وأعلن مصدر في المعارضة اللبنانية أنها ترحب ببيان قيادة الجيش اللبناني وستقوم بإلغاء المظاهر المسلحة في بيروت، إلا أنها قررت مواصلة العصيان المدني.

وقالت المعارضة إنها ترحب ببيان قيادة الجيش وستقوم بإلغاء المظاهر المسلحة في بيروت "لتكون العاصمة بعهدة الجيش لكنها ستواصل العصيان المدني لتحقيق مطالبها".

وأفاد شهود عيان بأن مقاتلي حزب الله بدؤوا الانسحاب من بيروت بعد أن ألغى الجيش قرارات اتخذتها الحكومة ضد المعارضة. وأضافوا أن المسلحين الذين كانوا قد سيطروا على العاصمة يجري نقلهم من منطقة ساحل بيروت ومناطق أخرى، وشوهد الجنود اللبنانيون يقومون بدوريات في الشوارع التي أخلاها مقاتلو حزب الله وحلفاؤهم.

وقالت مراسلة الجزيرة إن الحضور المسلح لا يزال موجودا في بيروت لكنه أقل كثافة مما كان في وقت سابق من مساء السبت. وأضافت أن دوريات الجيش اللبناني تنشر بشكل مكثف في العاصمة.

وجاء في بيان قيادة الجيش أنها قررت "تكليف وحدات الجيش المنتشرة مواصلة اتخاذ الإجراءات الميدانية لحفظ الأمن وبسط سلطة الدولة وتوقيف المخالفين".

وقالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن المدينة شهدت انتشارا كثيفا لقوات الجيش بعيد دعوة رئيس الحكومة منع المظاهر المسلحة. وأضافت أن الطرقات قطعت بالسواتر الترابية.

مواجهات متفرقة
بدأ المسلحون إخلاء مواقعهم في بيروت (الفرنسية)

وكانت أنحاء متفرقة في البلاد شهدت مواجهات بين أنصار المعارضة والموالاة أسفرت عن عشرات القتلى والجرحى، وتقدر أعداد القتلى في اليومين الماضيين بما يزيد عن 25 قتيلا. فقد أفاد مراسل الجزيرة بوقوع اشتباكات عنيفة في منطقة جبل محسن شمالي البلاد. 

وفي بلدة حلبا بقضاء عكّار شمالي لبنان, أفادت مراسلة الجزيرة بمقتل عشرة أشخاص على الأقل وإصابة عشرين آخرين في اشتباكات بين أنصار الحزب القومي وتيار المستقبل. كما تمركزت آليات ومدرعات الجيش اللبناني في منطقة حلبا حيث دارت المواجهات.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن أحد عناصر تيار المستقبل أن اشتباكات أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص من أتباع التيار بينما قتل تسعة آخرون من أتباع الحزب القومي. وأضاف المراسل أن مؤيدي زعيم الأكثرية النيابية سعد الحريري قاموا في طرابلس بالسيطرة على مكاتب تابعة لحزب الله والتيار الوطني الحر والحزب القومي.

من جهة أخرى، أُحرق مقر حزب البعث في مدينة طرابلس, كما تمركزت آليات ومدرعات الجيش اللبناني في منطقة حلبا، حيث دارت اشتباكات بين أنصار الحزب القومي وتيار المستقبل.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية نقلت أن مسلحي المعارضة عادوا بعد ظهر السبت بكثافة إلى عدد كبير من شوارع غرب العاصمة بعد أن كانوا انسحبوا بشكل واسع من هذه الشوارع قبل الظهر.

وقتل ستة أشخاص على الأقل وجرح عشرون آخرون جراء إطلاق نار على مشيعي جنازة أحد ضحايا المواجهات التي شهدتها العاصمة اللبنانية بين أنصار المعارضة والموالاة. وقد اعتقل الجيش اللبناني مطلق النار في وقت لاحق.

المصدر : الجزيرة + وكالات