القوات السودانية فرضت حظر التجوال (الجزيرة)

اشتبك الجيش السوداني مع قوات تابعة لحركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور بمدينة أم درمان بولاية الخرطوم، وقد أعلنت السلطات السودانية إثر ذلك حظر التجول في الولاية اعتبارا من مساء السبت.
 
وقال الجيش السوداني إنه ألحق خسائر كبيرة في صفوف القوات المتمردة التي قال إنها مدعومة بعناصر وآليات عسكرية من الجيش التشادي، وأكد أن الموقف تحت سيطرة القوات الحكومية.
 
وكانت حركة العدل والمساواة أعلنت سيطرة قواتها على مدينة أم درمان في ضواحي الخرطوم وأنها في طريقها للسيطرة على العاصمة.
 
وقال مراسل الجزيرة بالخرطوم إن الصورة لا تزال غير واضحة، مشيرا إلى أن هناك اشتباكات في غرب أم درمان إضافة إلى تشديد قوات الأمن الحكومية الإجراءات الأمنية بالعاصمة.
 
ونقل المراسل عن الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني قوله إن هذه الإجراءات التي اتخذتها قوات الأمن تسير في اتجاه حسم الأوضاع.
 
وذكرت أسوشيتد برس أن القوات الحكومية تقوم بدوريات في شوارع العاصمة وقامت بقطع الجسور الرابطة بين أم درمان والخرطوم.
 
ونقلت تقارير صحفية عن شهود عيان قولهم إن أصوات إطلاق نيران عنيفة سمعت في غرب الخرطوم وإن طائرات مروحية وعربات تابعة للجيش اتجهت مسرعة نحو المنطقة، وفي وقت لاحق سمعت أصوات المدفعية الثقيلة.
 
حظر التجوال
وفرضت السلطات السودانية في وقت سابق حظرا على التجوال في الخرطوم اعتبارا من الساعة الخامسة من مساء السبت (الثانية بتوقيت غرينتش) وحتى السادسة من صباح اليوم التالي بعد ساعات من اندلاع الاشتباكات بين القوات الحكومية والمجموعة المتمردة.
 
وقال بيان للجيش إن قوات العدل والمساواة بزعامة خليل إبراهيم تسللت إلى شمال أم درمان بعد معارك دارت في شمال كردفان.
 
وكانت السلطات السودانية أعلنت أنها شددت إجراءات الأمن في الخرطوم "بعد حصولها على معلومات عن مخطط لحركة العدل بالتسلل إلى العاصمة وتنفيذ عمليات تخريبية".
 
وقال متحدث باسم الجيش إن القوات وضعت في حالة تأهب عقب ورود أنباء عن عبور قوات من حركة العدل والمساواة من تشاد مرورا بإقليم دارفور إلى كردفان، وهي تستهدف إحداث دمار في الخرطوم.
 
اتهام تشاد
واتهم الجيش السوداني تشاد بدعم المتمردين حيث قال وزير الدولة للإعلام كمال عبيد في تصريحات للتلفزيون السوداني إن حركة العدل والمساواة تدفع الفاتورة لتشاد.
 
للإشارة فإن حركة العدل والمساواة كانت تقوم في الماضي فقط بهجمات خاطفة على القوات الحكومية في كردفان.

المصدر : الجزيرة + وكالات