الجيش الأميركي يؤكد مقتل 25 مسلحا بيومين بمدينة الصدر
آخر تحديث: 2008/5/10 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/10 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/6 هـ

الجيش الأميركي يؤكد مقتل 25 مسلحا بيومين بمدينة الصدر

ركام منزل دمرته القوات الأميركية في مدينة الصدر (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي إن قواته قتلت 25 مسلحا في سلسلة اشتباكات بمدينة الصدر يومي الخميس والجمعة حيث تدور مواجهات منذ أواخر مارس/ آذار الماضي بين القوات العراقية والأميركية ضد المسلحين الموالين للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.
 
ووفق مصادر أمنية وطبية عراقية اليوم السبت فإن 13 شخصا قتلوا وأصيب 77 جريحا خلال الساعات القليلة الماضية منذ مساء الجمعة.
 
وأعلن الجيش الأميركي أنه استخدم طائرات ودبابات في مهاجمة المسلحين الذين قال إنهم كانوا يحاولون إطلاق صواريخ أو إطلاق نار على القوات الأميركية أثناء قيامها بدوريات.
 
وقتل مئات الأشخاص في مواجهات مدينة الصدر منذ أن بدأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي حملة على المسلحين أواخر مارس/ آذار الماضي والتي يقول إن هدفها هو نزع سلاح المليشيات، لكن أتباع الصدر يرون أنها محاولة من قبل حكومته المدعومة من الولايات المتحدة لتهميشهم قبل إجراء الانتخابات المحلية في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
 
وفي تطورات ميدانية أخرى أطلق مسلحون يعتقد أنهم من جيش المهدي عدة صواريخ تجاه المنطقة الخضراء وسط بغداد التي تضم مقار السفارتين الأميركية والبريطانية والحكومة العراقية، دون أن ترد حتى الآن أي تقارير عن وقوع إصابات.
 
كما سقطت قذيفة هاون على مبنى مكتب هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في منطقة الكرادة وسط بغداد، دون أن تؤدي إلى وقوع إصابات.
 
من جهته قال الجيش الأميركي اليوم إن أحد جنوده توفي الجمعة لأسباب غير قتالية، وفق ما ذكر بيان للجيش.
 
مئات آلاف العراقيين اضطرتهم الظروف الأمنية لمغادرة مناطقهم (الفرنسية-أرشيف)
نقص التمويل
على صعيد ذي صلة قالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إنها قد تضطر لتقليص -وربما وقف- مساعدتها إلى مئات آلاف اللاجئين العراقيين، وذلك جراء افتقارها إلى الأموال اللازمة.
 
وأوضحت المفوضية أنها تحتاج إلى 127 مليون دولار لإنجاز مهمتها حتى نهاية العام، محذرة من أنه من دون هذا الدعم فإن الأزمة الإنسانية قد تتفاقم.
 
ووجهت المفوضية العليا في يناير/ كانون الثاني الماضي نداء للحصول على 261 مليون دولار لتمويل عملياتها لمصلحة 4.7 ملايين لاجئ ونازح في العراق. لكنها لم تتلق حتى اليوم سوى 134 مليونا.
 
وتتزامن أزمة التمويل هذه مع ارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية وإيجارات  المساكن بشكل ملحوظ، وفق المفوضية.
 
وأظهر إحصاء طلبت المفوضية إجراءه في مارس/ آذار الماضي أن 20% من اللاجئين العراقيين يعيشون بأقل من مائة دولار شهريا، علما بأن هذه النسبة لم تتجاوز 5% قبل خمسة أشهر.
 
وفر 4.7 ملايين عراقي من منازلهم منذ بداية الحرب في مارس/ آذار 2003، منهم مليونان يقيمون في دول مجاورة خصوصا سوريا والأردن. ونزح 2.7 مليون عراقي داخل بلادهم.
المصدر : وكالات