البنتاغون يؤكد استهداف القاعدة بالصومال والمحاكم تتوعد
آخر تحديث: 2008/5/2 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/2 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/27 هـ

البنتاغون يؤكد استهداف القاعدة بالصومال والمحاكم تتوعد

صورة نادرة لحاشي عيرو القائد العسكري لحركة الشباب المجاهدين (الجزيرة نت)

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الجيش الأميركي شن هجوما استهدف ما أسمته "زعيم تنظيم القاعدة" في الصومال، وذلك بعد مقتل أدن عيرو القائد العسكري لحركة شباب المجاهدين وعدد آخر من قيادات وكوادر الحركة في قصف جوي، لكن البنتاغون رفضت تحديد هوية الهدف. فيما أشادت إثيوبيا بالعملية الأميركية.

وصرح المتحدث باسم القيادة الوسطى في وزارة الدفاع الأميركية اللفتاننت جو هولستيد أن "القيادة الوسطى شنت هجوما ضد هدف معروف من القاعدة وزعيم مليشيا في الصومال". وأضاف "لا نرغب في الكشف عن أي معلومات إضافية قبل أن تتاح لنا فرصة تحليل الهجوم".

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن متحدثين آخرين باسم القيادة الوسطى تأكيدهما شن الهجوم، لكنهما امتنعا عن إعطاء تفاصيل حول هوية الهدف. وقال المتحدث العسكري بوب بروشا إن العملية استهدفت "هدفا معروفا من القاعدة وقائد مليشيا في الصومال".
 
من جهته أكد مسؤول دفاعي طلب عدم كشف هويته أن الجيش شن هجوما صاروخيا استهدف القائد الصومالي عيرو.

وفي واشنطن قال المتحدث باسم وزارة الدفاع برايان ويتمان إن الولايات المتحدة ملتزمة بمطاردة "الإرهابيين" وأسرهم و"قتلهم إذا اقتضى الأمر".
 
إشادة إثيوبية
على صعيد متصل، أكد وزير الإعلام الإثيوبي برهان هيلو قصف الجيش الأميركي لمواقع حركة شباب المجاهدين في الصومال، وأشاد بنجاح العملية التي أدت إلى مقتل عدد من قيادات وكوادر الحركة في مدينة طوسمريب وسط البلاد.

وأوضح الوزير أن الهجوم "شنه الأميركيون وحدهم"، مؤكدا على "تبادل المعلومات" مع الجانب الأميركي. وأضاف "حسب معلوماتنا قتل قائدان في تنظيم القاعدة فضلا عن امرأة وأحد أبناء (معلم أدن حاشي) عيرو، الذي كان موجودا في تلك المنطقة مع 23 شخصا".

ورحب الوزير الإثيوبي بما أسماه إضعاف "قدرات آخر أنصار المحاكم الإسلامية وخلايا القاعدة"، وقال إن هذه الغارة "ستعزز السلم والاستقرار في  الصومال"، ووصف ما جرى بأنه "هزيمة جديدة تلحق بالمتطرفين".



في السياق نقلت وكالة رويترز للأنباء عن زعيم صومالي محلي قوله إن عدد القتلى جراء الغارة الأميركية ارتفع إلى 30 قتيلا إضافة إلى إصابة 15 آخرين. وأوضح الزعيم الذي طلب عدم نشر اسمه أن أسطح 25 منزلا نسفت في الانفجارات.
 
أكد الشيخ سولي أن "المقاومة الصومالية ستزيد من قوتها" (الجزيرة نت)
المحاكم تتوعد
من جهة أخرى وصفت المحاكم الإسلامية على لسان ناطقها الرسمي الشيخ محمود إبراهيم سولي "اغتيال القائد العام لقوات حركة شباب المجاهدين" بأنها "جريمة نكراء وعملية جبانة". وأكد في تصريح للجزيرة نت أن "آلافا من أمثال معلم حاشي سيولدون لمقاتلة الأعداء".
 
وتعهد الناطق باسم المحاكم بأن "تزيد المقاومة الصومالية  من قوتها" في الأيام القادمة. واعتبر السياسة الأميركية في منطقة القرن الأفريقي "فاشلة".

من ناحيتها أكدت حركة الشباب المجاهدين في الصومال بأنها ماضية في عملها المسلح ضد من وصفتهم بالأعداء. وقال ناطق باسم الحركة في حديث لإذاعة شبيلي المحلية "نؤكد للأميركيين أن شباب معلم حاشي عيرو مازالوا في الصومال وأن من دربهم الشهيد عيرو سيمضون في هذا الدرب".

من جهة أخرى انتقد مجلس قبائل دقل وملفلي الغارة واعتبروا هذا الحدث تأكيدا على دعم الولايات المتحدة الصريح "للاحتلال الإثيوبي".

ونقل مراسل الجزيرة نت في مقديشو مهدي على أحمد عن مصادر محلية وشهود عيان بأن 16 شخصا قتلوا في الغارة التي شنتها طائرة أميركية من نوع AC-130. وذكر شهود أن 10 من هذه الجثث تقطعت إلى أشلاء.
المصدر : الجزيرة + وكالات