ارتفاع عدد قتلى الغارة الأميركية في الصومال
آخر تحديث: 2008/5/1 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الشرطة الفرنسية: قتيل على الأقل في حادث دهس سيارة لرواد محطة للحافلات بمرسيليا
آخر تحديث: 2008/5/1 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/26 هـ

ارتفاع عدد قتلى الغارة الأميركية في الصومال

جنود صوماليون يحرسون أحد مقرات الحكومة (الجزيرة)

ارتفع عدد قتلى الغارة الجوية الأميركية على منزل في بلدة طوسمريب إلى 13 شخصا بينهم قياديان بارزان في حركة الشباب المجاهدين، الجناح العسكري للمحاكم الإسلامية المناهضة للوجود الإثيوبي في الصومال التي يشتبه بارتباطها بتنظيم القاعدة.

فقد نقل مراسل الجزيرة نت في الصومال مهدي علي أحمد عن بعض سكان بلدة طوسمريب أن 13 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم في الغارة التي استهدفت منزلا يعود لقيادي بارز في حركة الشباب المجاهدين.

وأضاف المراسل نقلا عن مصدر صومالي رفيع المستوى -طلب عدم الكشف عن اسمه- أن من بين القتلى المدعو أدن حاشي عيرو القائد العسكري البارز في الحركة وزوجته إضافة إلى قيادي آخر يدعى شيح محيي الدين عمر.

وأسفرت الغارة أيضا عن مقتل امرأة وجرح شخصين آخرين في منزل مجاور حسب مراسل الجزيرة نت الذي قال إن الصاروخ الذي أصاب منزل حاشي عيرو حفر خندقا بمسافة ثلاثة أمتار وأتى على الموقع بأكمله.

وكان مراسل الجزيرة في نيروبي أشار في وقت سابق إلى أنه تم إخراج ست جثث على الأقل من ركام المنزل وقد تقطعت إلى إشلاء ممزقة بفعل القصف الذي استهدف -حسب مصادر إعلامية- اجتماعا لعدد من القادة الميدانيين لحركة الشباب المجاهدين.

عناصر تابعة لقوات المحاكم الإسلامية في مدينة جوهر (الجزيرة)
كما نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مختار روبو أدو منصور أحد قياديي الحركة قوله إن الغارة التي شنتها طائرات أميركية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس أسفرت عن مقتل قياديين بارزين أحدهما أدن حاشي عيرو.

يشار إلى أن حاشي عيرو يعد من المطلوبين للاستخبارات الأميركية على خلفية صلته بتنظيم القاعدة التي بدأت قبل أحداث الحادي عشر سبتمبر/ أيلول 2001 في أفغانستان عبر تلقيه تدريبا عسكريا هناك، ثم تولى لاحقا قيادة خلية القاعدة في الصومال، كما نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مسؤولين في الحكومة الصومالية.

وتقود جماعة الشباب المجاهدين تمردا على غرار ما يحدث في العراق ضد الحكومة الصومالية والقوات الإثيوبية المتحالفة معها منذ أوائل العام 2007 عندما أسهم الجيش الإثيوبي في الإطاحة بسيطرة المحاكم الإسلامية على العاصمة مقديشو.

انفجار بيداوا
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة نت في مقديشو بارتفاع عدد القتلى المدنيين الصوماليين الذين سقطوا فى الانفجار الذي استهدف قوات إثيوبية في مدينة بيداوا مقر البرلمان الصومالي المؤقت.

وقال مصدر طبي في مستشفى بيداوا لمراسل الجزيرة نت إن ثلاثة مدنيين توفوا الخميس متأثرين بجروح أصيبوا فيها جراء إطلاق القوات الإثيوبية عشوائيا بعد تعرض جنودها لانفجار أسفر عن سقوط 12 مدنيا أمس الأربعاء.

وفي موضوع أخر، استقال سبعة مسؤولين جدد عينهم رئيس الوزراء الصومالي في مناصب مختلفة بولاية هيران وسط الصومال التي شهدت قبل فترة معارك عنيفة بين القوات الإثيوبية والحكومية والمسلحين المناهضين لهم.

ومن بين المستقيلين العقيد أحمد علمي قوتا الذي عين في منصب القائد العام للقوات المسلحة فى ولاية هيران.

وصرح الأخير لمراسل الجزيرة نت بأن الخشية من احتمال تعرضه للتصفية الجسدية كانت من أهم الأسباب التي دفعته لرفض المنصب الجديد.

يذكر أن القائد العام للقوات المسلحة الأخير لولاية هيران اغتيل الثلاثاء الماضي، ليكون بذلك رابع مسؤول صومالي في هذا المنصب يقتل على أيدي مسلحين مجهولين في ستة أشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات