مهاجرون بميناء المرية الإسباني بعد وصولهم على متن قارب في سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز-أرشيف)

غرق 12 جزائريا على الأقل عندما انقلب زورقهم أثناء طريقهم إلى إسبانيا.

وقد وقع الحادث أول أمس على بعد نحو ميلين إلى الشمال الشرقي من ساحل أرزيو في ولاية وهران غربي البلاد.
 
وعثر صيادون على ثماني جثث ويجري البحث عن بقية الغارقين الذين أبحروا من ميناء مرسى الحاج, نقطة انطلاق من يهاجرون على متن القوارب إلى إسبانيا من المهاجرين السريين أو "الحراقّة" باللهجة الجزائرية.
 
وقال مصدر في جريدة الخبر الجزائرية للجزيرة إن العدد الإجمالي لمن كانوا على متن الزورق ربما بلغ 16.
 
ويحاول مئات الجزائريين سنويا الهجرة إلى أوروبا عبر إسبانيا وإيطاليا ويلقى كثير منهم مصرعهم غرقا.
 
وتدرب الجزائر فرقا متخصصة من الدرك لمكافحة الهجرة غير القانونية, بدأت عملها في سواحل شرق البلاد على أن تنتقل لاحقا إلى غربها.



وتزخر الصحف الجزائرية يوميا تقريبا بأخبار "رحلات الموت", ولا يتحدث عنها الإعلام الرسمي إلا نادرا.
 
غير أن التلفزيون الجزائري بث قبل بضعة أيام -في خطوة غير معهودة- برنامجا من ساعتين خصصه لظاهرة الشباب الجزائري الذي يغامر "في عرض البحار سعيا وراء تحقيق الأحلام الزائفة"، على حد وصف الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في خطاب له الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة