بيلمار يطلب التمديد للجنة التحقيق في مقتل الحريري
آخر تحديث: 2008/4/9 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/9 الساعة 17:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ

بيلمار يطلب التمديد للجنة التحقيق في مقتل الحريري

لا يزال التحقيق الدولي غير قادر على كشف ملابسات اغتيال الحريري (الفرنسية-أرشيف)

تفاعلت قضية التحقيق الدولي في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري إثر مطالبة ديفد بيلمار رئيس لجنة التحقيق الدولية في القضية مجلس الأمن بتمديد مهمة لجنته ستة أشهر أخرى.

ففي جلسة لمجلس الأمن طالب بيلمار بتمديد مهلة التحقيق التي يفترض أن تنتهي في 15 يونيو/حزيران المقبل معتبرا أن الاتهامات في هذه القضية لن توجه فور تشكيل المحكمة المكلفة التحقيق مع المتهمين في قضية الاغتيال.

وأضاف أن الفترة الزمنية الفاصلة بين إنشاء المحكمة وتوجيه التهم يجب أن تكون "أقصر فترة ممكنة"، لكنه شدد على ضرورة "دراسة الأدلة المقبولة بعناية وموضوعية في ضوء الإجراءات القانونية المطبقة".

وأكد المحقق الدولي على ما قاله في نهاية الشهر الماضي من أن عملية الاغتيال نفذها أفراد ما أطلق عليه "شبكة إجرامية" وأن هذه الشبكة أو أجزاء منها ضالعة في هجمات أخرى استهدفت شخصيات لبنانية مناهضة لسوريا ونفذت بين أكتوبر/تشرين الأول 2004 وديسمبر/كانون الأول 2005 دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

ولم يذكر التقرير الذي قدمه بيلمار الشهر الماضي لمجلس الأمن اسم أي مشتبه فيه أو عضو مفترض في الشبكة المذكورة لأسباب أمنية. وشدد على أن "أسماء الأفراد لن تظهر إلا في البيانات الاتهامية المقبلة التي سيصوغها المدعي العام عندما تجمع أدلة كافية".

وفي دلالة على إمكانية تلبية هذا الطلب قال سفير جنوب أفريقيا دوميساني كومالو الذي يتولى رئاسة المجلس خلال الشهر الجاري للصحفيين بعد انتهاء الاجتماع، إن أعضاء مجلس الأمن يرحبون بشكل عام بطلب بيلمار تمديد مهمة اللجنة وبالتقدم الذي سجل في التحقيق.

وفي هذا السياق نقل مراسل الجزيرة في الولايات المتحدة ناصر الحسيني عن مصادر مطلعة أن دمشق مرتاحة لمسار التحقيق في اغتيال الحريري.

كوشنر أعلن اختفاء شاهد في قضية الحريري من فرنسا (الفرنسية)
اختفاء شاهد

وفي تداعيات أخرى للملف قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إن زهير الصديق الشاهد في قضية الاغتيال اختفى من فرنسا في ظروف غامضة. وكان الصديق يعيش رهن الإقامة الجبرية في فرنسا.

وقال كوشنر في تصريحات صحفية أمس إن الصديق "كان في منزله أو خاضعا للإقامة الجبرية ثم اختفى. هذا كل ما أعرفه. أبلِغت الخبر هذا الصباح وأنا أول من يأسف لذلك".

وكان أول رئيس للجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري القاضي الألماني ديتليف ميليس قد اعتبر الصديق شاهدا رئيسيا في قضية الاغتيال.

لكن الصديق تحول من شاهد إلى مشتبه في ضلوعه في اغتيال الحريري أمام القضاء اللبناني الذي أصدر مذكرة توقيف غيابية له.

وفي موضوع آخر قال كوشنر إن حزب الله أعاد تسليح نفسه، وشدد على ضرورة استئناف الحوار بين اللبنانيين.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إلى زيارة فرنسا, "بصفة سائح".

المصدر : الجزيرة + وكالات