سيارات الشرطة لم تسلم من أعمال العنف في المحلة (رويترز)

أصيب نحو عشرين شخصا بجروح -بينهم خمسة شرطيين- في تجدد لأحداث العنف والمواجهات بين قوات الأمن المصرية ومتظاهرين ضد غلاء المعيشة بمدينة المحلة الكبرى بدلتا النيل, في حين أحيل نحو 300 شخص للتحقيق بتهمة إثارة الشغب.
 
وقال شهود عيان إن آلاف المحتجين رشقوا بالحجارة قوات الأمن التي أطلقت بدورها قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.
 
ونشبت الاشتباكات بعد تجمهر أهالي المعتقلين في مواجهات أمس الأحد أمام أحد أقسام الشرطة للمطالبة بالإفراج عنهم, وبعد رفض السلطات لمطالبهم.
 
كما أفاد شهود عيان أن متظاهرين أضرموا النيران بمحال في أكبر منطقة تجارية بالمدينة. وقال شاهد عيان آخر إن تجدد الاضطرابات وقع بعد رشق متظاهرين موكب النائب العام عبد المجيد محمود بالحجارة.
 
الشرطة اعتقلت المئات بتهمة إثارة الشغب(الفرنسية)
هتافات مناوئة

وقال القيادي العمالي محمد العطار إن نحو ألف شخص تجمعوا في منطقة الشون, وانضم العمال إليهم بعد خروجهم من المصانع عصرا, حيث أخذوا يرددون هتافات ضد الحكومة والرئيس المصري حسني مبارك.
 
وأضاف أن تظاهرات أخرى شاركت فيها أعداد أكبر جرت في قرية العياش القريبة من المحلة وفي حي المنشية وغيرها.
 
وكانت المحلة شهدت الأحد أعمال عنف وتخريب في عدد من المنشآت العامة والخاصة وتحطيم بعض السيارات, بالإضافة إلى إشعال الحرائق في ثلاث مدارس واعتراض أحد القطارات بعد الاحتجاجات ضد الغلاء.

وقد سقط خلال تلك المواجهات نحو مائة مصاب بعد محاولتهم الاشتراك في إضراب عام للمطالبة بزيادة الأجور. ووصفت الحكومة المحتجين بأنهم من "محترفي البلطجة وإثارة الشغب".
 
أكثر من 900 من كوادر الإخوان لا يزالون رهن الاحتجاز (الفرنسية)
الإخوان يقاطعون
وفي سياق منفصل قررت جماعة الإخوان المسلمين في مصر مقاطعة الانتخابات المحلية التي ستجرى اليوم الثلاثاء في جميع أنحاء البلاد.
 
ودعا محمد حبيب نائب المرشد العام للجماعة الشعب المصري إلى المقاطعة نظرا لإهدار السلطة التنفيذية للقضاء, على حد تعبيره. وشدد على التزام الإخوان بهذه المقاطعة.
 
وكان حبيب أعلن الخميس الماضي أن 20 عضوا فقط من الجماعة وردت أسماؤهم في القوائم الرسمية لمرشحي الانتخابات المحلية، رغم أنه كان تم قبول أوراق ترشيح 498 عضوا. وعزا حبيب ذلك إلى خشية السلطات من تكرار تجربة الفوز الذي حققته الجماعة في انتخابات 2005 التشريعية.
 
وقالت الجماعة في إعلان مدفوع الأجر بصحيفة الدستور اليومية إنها ترد على عرقلة السلطات محاولاتها للمشاركة في الانتخابات.
  
ولا يزال نحو 900 من أعضاء الإخوان الذين اعتقلوا خلال الأيام القليلة الماضية محتجزين. وأجلت الانتخابات المحلية لعام 2006 مدة عامين بعد نجاح الإخوان في حصد نحو 20% من مقاعد البرلمان في انتخابات مجلس الشعب.

المصدر :