الإخوان يؤكدون مواصلتهم ملاحقة القضايا التي تؤكد حقهم في الترشيح للمحليات (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة
 
عشية انتخابات المجالس المحلية التي تنطلق صباح اليوم في مصر، طالبت جماعة الإخوان المسلمين الحكومة المصرية بوقف هذه الانتخابات بسبب ما قالت إنه "تجاوزات وانتهاكات صاحبت عمليات الترشيح"، داعية المواطنين إلى مقاطعتها حال إجرائها.
 
ويتوجه نحو 35 مليون ناخب مصري الثلاثاء إلى صناديق الاقتراع لاختيار 52 ألف مرشح من بين نحو 70 ألفا، بينهم 55 ألف مرشح ينتمون للحزب الحاكم، لتمثيلهم في المجالس المحلية التي يهيمن الحزب الوطني الحاكم برئاسة الرئيس حسني مبارك على نحو 99% من مقاعدها.
 
وقد أعلنت الجماعة أمس الاثنين سحب مرشحيها لهذه الانتخابات ومقاطعتها بعد رفض الحكومة تنفيذ آلاف الأحكام لصالح الإخوان بوجوب تسجيلهم في قوائم المرشحين، وأكدت أنها ستواصل "كفاحها السياسي والقانوني" لإبطال الانتخابات المحلية.
 
إحدى مظاهرات الإخوان احتجاجاً على اعتقال بعض أعضاء الجماعة (الأوروبية-أرشيف) 
احترام الشرعية
وأوضح نائب رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان حسين إبراهيم خلال مؤتمر صحفي الاثنين أن قرار الانسحاب يأتي "من باب احترام الشرعية التي عبرت عنها أحكام القضاء، وأهدرتها الإجراءات الحكومية".
 
كما يأتي هذا القرار لمواجهة ما وصفه "بالاستبداد والفساد والسعي سلميًا إلى الإصلاح والتغيير عبر القنوات الدستورية والقانونية".
 
ويتهم مراقبون النظام المصري والحزب الوطني الحاكم بالمسؤولية عن إقصاء الإخوان من الانتخابات بعد استبعاد 95% من مرشحي الجماعة.
 
وكان عضو مكتب الإرشاد بالجماعة عبد المنعم أبو الفتوح صرح للجزيرة نت بأن الإخوان حصلوا على نحو 3500 حكم قضائي بتمكينهم من المشاركة في الانتخابات لم تنفذ الحكومة أيا منها.

وقال إبراهيم "سنظل نلاحق كل القرارات التي تصدر قضائيا ولتتوقف المحليات في مصر حتى يمتثل النظام لإرادة الشعب ويحترم القانون والدستور والقضاء".

وأضاف النائب الإخواني "نحن قاطعنا الانتخابات لأن أكثر من نصف الدوائر حكم القضاء ببطلان الانتخابات فيها، ولذلك لن نذهب إلى هذه الانتخابات ومرشحونا لن يذهبوا، وندعو الشعب إلى عدم الذهاب".
 
وأصدرت محكمة القضاء الإداري الاثنين أحكاما بوقف انتخابات المحليات في 11 دائرة بمحافظة الجيزة و7 دوائر بالقاهرة، إضافة إلى دوائر محافظة بني سويف بصعيد مصر ما عدا دائرة واحدة بها.
 
نجاح المعركة
من جهة ثانية قال الأمين العام المساعد للكتلة البرلمانية للإخوان صبحي صالح إن قرار المقاطعة "يؤكد أن المعركة السياسية التي خاضها الإخوان حققت أهدافها وتم كشف زيف الحزب الوطني وانتهاز الفرص المتاحة لمساندة الشعب".
 
عدد الإخوان المعتقلين على خلفية الانتخابات المحلية بلغ 880 معتقلا (الجزيرة نت-أرشيف)
وأضاف صبحي أنه فور إعلان الإخوان خوض الانتخابات بدأت حملة اعتقالات طالت رموز الجماعة في المحافظات، وتم "التلويح بتشديد الأحكام على قيادات الإخوان المحالين للمحكمة العسكرية كي نعلن انسحابنا من هذه الانتخابات".
 
وتخوض الجماعة صراعا مستعرا مع النظام اشتدت وتيرته مع اقتراب انتخابات المجالس المحلية، ووصل عدد معتقليها على خلفية الانتخابات إلى 880 معتقلا وفقا لما صرح به للجزيرة نت النائب الثاني لمرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد حبيب.
 
وقد أكد حبيب أن معركة الإخوان ضد النظام ستستمر بالطرق الشرعية للضغط عليه للاستجابة للمطالب الدستورية للقوى السياسية المختلفة.

وكانت انتخابات المحليات أجِّلت عام 2006 لمدة عامين بعد نجاح الإخوان في حصد نحو 20% من مقاعد البرلمان في انتخابات مجلس الشعب.

 

وتنبع قوة المجالس المحلية من التعديل الدستوري الذي أجري عام 2005 ويلزم أي مرشح مستقل يريد ترشيح نفسه لرئاسة الدولة أن يحصل على تزكية 65 عضوا منتخبا بمجلس الشعب و25 عضوا بالشورى و140 عضوا بالمحليات.

المصدر : الجزيرة