واشنطن تنفي دعوتها طهران إلى التباحث بشأن العراق
آخر تحديث: 2008/4/8 الساعة 04:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/8 الساعة 04:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ

واشنطن تنفي دعوتها طهران إلى التباحث بشأن العراق

السفيران كروكر (يسار) وكاظمي قمي (يمين) خلال لقائهما في مايو/ أيار الماضي
 (الفرنسية-أرشيف)

نفت الولايات المتحدة أنها طلبت من إيران إجراء جولة جديدة من المفاوضات بشأن الوضع الأمني في العراق، رغم تأكيدها إبلاغ الجانب العراقي استعدادها لإجراء حوار مع الإيرانيين في هذا الصدد.

فقد أفاد المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك الاثنين أن واشنطن أبدت للحكومة العراقية استعدادها لإجراء مفاوضات مع الجانب الإيراني بشأن الوضع الأمني في العراق، مشددا على أن ذلك جاء ردا على طلب من الحكومة العراقية.

وقال ماكورماك إن الخارجية الأميركية أبلغت الحكومة العراقية بأنه لم يتم تحديد أي موعد حتى الآن للبدء بهذه المفاوضات.

وتأتي تصريحات الخارجية الأميركية تعليقا على ما أعلنه المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد حسيني الذي أعلن في وقت سابق تلقي طهران دعوة أميركية لمواصلة المحادثات بين الجانبين حول العراق.

وقال حسيني إن طهران تلقت مذكرة رسمية من الأميركيين بشأن البدء بجولة جديدة من المحادثات حول الوضع العراقي، وإن حكومته تدرس الدعوة في الوقت الراهن تمهيدا للرد عليها.

يشار إلى أن سفير الولايات المتحدة في العراق ريان كروكر التقى نظيره الإيراني حسن كاظمي قمي في العاصمة بغداد مرتين يوم 28 مايو/ أيار و24 يوليو/ تموز الماضيين، كما عقد اجتماع ثالث على مستوى الخبراء يوم 6 أغسطس/ آب الماضي.

كارل بيلت أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي هوشيار زيباري في بغداد (الفرنسية-أرشيف)
مؤتمر المتابعة الأول
 من جهة أخرى بحث وزير الخارجية السويدي كارل بيلت الاثنين في عمان مع رئيس الوزراء الأردني نادر الذهبي التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر للأمم المتحدة يخصص لحشد الدعم الدولي لجهود التنمية في العراق.
 
وبحسب ما ذكرته مصادر إعلامية أردنية، فقد بحث الذهبي وبيلت التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر المتابعة الأول للعهد الدولي مع العراق الذي تستضيفه السويد نهاية مايو/ أيار القادم.

ويسعى المؤتمر لحشد الدعم الدولي لاستقرار العراق وإعادة إعماره و تمكين الأمم المتحدة من الاضطلاع بدور مركزي في العراق وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1770".

وكانت الحكومة السويدية أعلنت الخميس الماضي في بيان رسمي أن رئيس وزرائها فريدريك راينفيلد ووزير الخارجية كارل بيلت التقيا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون واتفقا معه على استضافة السويد لمؤتمر المتابعة الأول للعقد الدولي مع العراق.

وأضاف البيان أن بان ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي طلبا من السويد عقد هذا المؤتمر الذي "يهدف إلى بلورة دعم المجتمع الدولي للتنمية في العراق".

وتشير عبارة العقد الدولي في العراق إلى خطة خمسية لتعزيز الأمن والتنمية الاقتصادية تم تبنيها في شرم الشيخ بمصر يوم 3 مايو/ أيار 2007 خلال مؤتمر دولي شاركت فيه أكثر من 60 دولة ومنظمة تعهدت بإلغاء نحو 30 مليار دولار من الديون المترتبة على العراق.

المصدر : وكالات